روابط للدخول

مسرحة تنتقد ممارسات "داعش" مع النساء


مشهد من مسرحية "نساء منتظرات"

مشهد من مسرحية "نساء منتظرات"

تنتقد مسرحية "نساء منتظرات" التي قدمت على خسبة مسرح قاعة المؤتمرات في دهوك الممارسات غير الانسانية والعنيفة التي يمارسها مسلحو تنظيم "داعش" مع النساء اللواتي تم احتجازهن وخطفهن في المدن الكردية التي سقطت باديهم قبل أكثر من أربعة أشهر مثل سنجار وكوباني.

ويقول مخرج المسرحية احسان عثمان في حديث لاذاعة العراق الحر انه اراد من خلال المسرحية التعبير عن الحالة النفسية السيئة التي تمر بها النساء وهن محتجزات لدى مسلحي "داعش" في أماكن مظلمة بانتظار رحمة الخليفة او الامير لكي يخلصهم من العذاب الذي يعشن فيه.

ويشير عثمان الى انه اراد ايصال رسالة الى المجتمع الدولي مفادها ان ما يقوم به مسلحو تنظيم "داعش" لا يختلف كثيراً عن الممارسات التي تعرض لها الكرد في حملات الانفال قبل 25 سنة، وان على المجتمع الدولي العمل على وقف هذه المجازر التي ترتكب ضد الانسان الكردي منذ سنوات.

الممثلة روكش كرجي التي قدمت من كردستان تركيا ولعبت دور البطولة في هذه المسرحية قالت: "أمثل في هذه المسرحية دور ام قتل جميع ابنائها واحتجزت بناتها لدى مسلحين متطرفين من داعش يقومون بسلب كل ما لديهن من كرامة".

من جهته اكد الممثل المسرحي موفق رشدي الذي حضر لمشاهدة المسرحية انه استمتع كثيرا بالعرض الذي قال انه قدم بحرفية جيدة، مشيراً الى ان اداء الممثلين كان جيدا ايضا وقد استطاعوا تجسيد الشخصيات على خشبة المسرح.

وكان للناقد الادبي عبدالكريم زيباري انطباع اخر حول المسرحية، ويلفت الى انها لم تأخذ من النص الاصلي الذي كتبه يوربيدس سوى الملابس، اما المضمون فلم يلتزم به الكاتب، وانتقد الفنانين الذين يعملون في المسرحيات بقوله: "المسرحية افتقرت الى الكثير من العناصر ابرزها عدم الاهتمام بالديكور، والمكياج لم يكن مناسباً، فشخصية الام ينبغي ان تكون بعمر كبير لكننا وجدناها لا تختلف كثيرا عن بناتها الصغيرات، فالاولى بها لو تم وضع لمسات من المكياج على شعرها لكي تبدو اكبر من سنها.. نرى ان الكاتب هو المخرج وهو نفسه الذي يشرف على الديكور فالاحسن لو تتم اناطة كل عمل بالشخص المختص، لماذا يقوم المؤلف بدور المخرج ايضاً ".

يذكر ان مسرحية "نساء منتظرات" تم اخذ فكرتها من احدى مسرحيات الكاتب اليوناني ييوربيدس الذي تناول فيها حرب طروادة التي يتم فيها أسر النساء، لكنه اضاف اليها الكثير من التغييرات بحيث تتلاءم مع الاحداث المعاصرة.

XS
SM
MD
LG