روابط للدخول

العبادي يدعو إلى تسريع وتيرة دعم الجيش العراقي


الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مستقبلاً رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مستقبلاً رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ان الدعم الذي يقدمه التحالف الدولي للجيش العراقي في حربه ضد تنظيم "داعش"، بطيء جدا، ولكنه بدأ فى التسارع خلال الأسبوعين الأخيرين، داعياً إلى مزيد من التسارع فى وتيرة الدعم المقدم.

وأكد العبادي خلال لقاء مع مجموعة من رؤساء تحرير الصحف المصرية أنه ناقش فى لقائه مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، العلاقات الثنائية، والوضع الإقليمي، موضحاً أن التعاون بين القاهرة وبغداد مفتوح على كافة المجالات الأمنية والعسكرية والاقتصادية. وأشار إلى أن مصر أبدت استعدادها للتعاون العسكري فى مجال التدريب، وإمداد الجيش العراقي بأنواع معينة من الذخائر تتوافق مع العقيدة العسكرية العراقية الشبيهة لمصر.

وحول ما إذا كانت إيران تتوسط لتطبيع العلاقات العربية، الإيرانية، عبر بغداد، قال العبادي، "نحن لسنا سماسرة للعلاقة بين إيران والدول العربية، ولكننا جيران تحكمنا حدود طويلة ولنا مواقف ورؤى مختلفة مثل الموقف من التحالف الدولي فى الحرب ضد داعش، تنظر إليه إيران بقلق ولكننا نراه شأنا عراقيا داخليا، ونتمنى عودة العلاقات بين إيران والدول العربية بشكل طبيعي"، على حد قوله.

وأوضح العبادي أنه بحث مع السيسي "اقتراحات" عراقية من أجل حل سلمي فى سوريا، مشيرا إلى أن هذه الأفكار طرحت على عدة دول أخرى فى المنطقة، وموضحاً أن الاقتراحات العراقية تتركز حول ضرورة "ملء الفراغ" الذي سينشأ فى المناطق التي يمكن تحريرها من سيطرة "داعش" فى سوريا، وذلك من خلال إنشاء "إدارة مشتركة بين الحكومة والمعارضة فى مرحلة انتقالية"، ولفت إلى أن الهدف من الاقتراح العراقي هو منع تشكل "مجموعات إرهابية جديدة" فى المناطق التي يتم طرد تنظيم "داعش" منها مستقبلا.

وأكد العبادي أن إعادة هيكلة جيش العراق ربما تستغرق ثلاث سنوات، لكنه أوضح أن هذا لا يعنى أن القتال مع "داعش" سيستمر ثلاث سنوات، موضحاً أن "أصعب شيء أن تعيد هيكلة جيش وبناء الجيش وأنت فى حالة حرب".

واعتبر العبادي أن "الفساد المستشري من الأسباب التي قادت إلى فشل الجيش العراقي فى صد "داعش" فى المعارك، على حد تعبيره. وأكد أن القوات العراقية ستشن عملية عسكرية لاستعادة تكريت مسقط رأس صدام حسين الواقعة على بعد 160 كيلومترا شمال بغداد، وذلك فى فترة قد لا تتجاوز الشهر. وأعرب العبادي عن أمله فى دمج ما يصل إلى 60 ألفا من أفراد المليشيات الشيعية والصحوات السنية الموالية للحكومة فى القوات المسلحة بعد انتهاء الحرب مع تنظيم "داعش".

إلى ذلك أعلِن في القاهرة ان شيخ الأزهر أحمد الطيب سيزور العراق قريبا، وذكر محمد مهنا مستشار شيخ الأزهر في تصريحات عقب استقبال شيخ الأزهر رئيس وزراء العراقي حيدر العبادي، في منتجع شرم الشيخ ان الإمام الطيب وعد بدعوة المرجعيات الشيعية للأزهر لمناقشة القضايا العالقة، والتي يستغلها البعض فى تأجيج الصراعات.

من جهته قال مستشار الأمن القومي العراقي فالح فياض إن الحكومة العراقية حريصة على التواصل مع الأزهر، باعتباره المرجعية الوسطية الهامة، ومن اهتمام العراق لنشر الوسطية ونبذ العنف تم التباحث فى إمكانية عودة التقريب، والحوار مع علماء ومرجعيات النجف.

XS
SM
MD
LG