روابط للدخول

السليمانية: درجات حرارة منخفضة وتساقط كثيف للثلوج


احد شوارع السليمانية هذه الايام

احد شوارع السليمانية هذه الايام

تجتاح اقليم كوردستان العراق موجة من البرد ناتجة عن منخفض جوي قادم من البحر الابيض المتوسط وتركيا. وهبطت درجات الحرارة الى ما دون الصفر درجة مئوية وتساقط الثلوج بكثافة ما سبب غلق عدد من الشوارع والطرق الرئيسية في المحافظة.

وتوقع خبراء الارصاد الجوية ان تستمر موجة البرد هذه حتى منتصف الشهر الجاري.

مدير دائرة الانواء الجوية في السليمانية دارا حسن اكد في تصريح لاذاعة العراق الحر ان درجات الحرارة ستتستمر بالانخفاض خلال الايام المقبلة، نتيجة هبوب رياح باردة قادمة من سيبيريا واوربا، مشيرا الى توقعات بمعدل جيد للامطار ما سيقلل من مخاطر الجفاف هذا العام.

واوضح دارا حسن ان موجة البرد والصقيع هذه تضرب مناطق كثيرة في الشرق الاوسط ومنها العراق، وتوقع ان تستمر حتى منتصف كانون الثاني الجاري، مذكرا بان التحولات المناخية خلال السنوات الماضية اثرت بشكل كبير على العراق والاقليم، وانخفضت مناسيب المياه السطحية والجوفية وبات شبح الجفاف يهدد البلد، لكن كميات الامطار والثلوج المتساقطة هذا العام ستزيل هذا الخطر وتبشر بعام ترتفع فيه مناسيب المياه في الانهر والسدود وبانتعاش الموسم الزراعي.

وكانت السلطات المعنية في السليمانية اتخذت اجراءات وقائية للحد من مخاطر موجة الثلوج هذه، ودعت مديرية مرور السليمانية وعلى لسان مسؤول اعلامها بهمن عبد الله سائقي المركبات الى تجنب الطرق الجبلية، وعدم السفر إلاّ في حالات الضرورة واستخدام سلاسل الاطارات.

واوضح ان مديرية المرور استعدت بشكل جيد للحالات الطارئة بالتنسيق مع الدوائر الخدمية الاخرى في المحافظة، إذ تم تشكيل مفارز مشتركة من المرور ودوائر الطرق والدفاع المدني في السليمانية، وانتشرت هذه المفارز مع آليات تنظيف الطرقات من الجليد، ورش الملح على الطرق والشوارع، وفك الازدحامات الناتجة عن الحوادث، وغلق الشوارع الوعرة والجبلية، فضلا عن الزام السواق باستخدام سلاسل الاطارات، كما دعونا المواطنين الى عدم السفر او استخدام السيارات إلاّ للضرورة القصوى.

لكن المواطنين لم تردعهم برودة الجو ولا تحذيرات الجهات المعنية في السليمانية، إذ توجه المئات الى الجبال المحيطة لاخذ الصور والتراشق بكرات الثلج.

وقال احدى المواطنات ان منظر الثلج جميل جدا لم نشهد مثل هذه المناظر منذ سنين. صحيح ان الطرق خطرة لكننا تحدينا المخاطر وخرجنا للاستمتاع بهذا المنظر واخذ الصور التذكارية. نتمنى ان يكون عام 2015 عام خير وسلم ومحبة بين العراقيين جميعا.

اما المواطنة بهروز فقالت هذه الموجة من الثلوج اعادت للسليمانية جزءً مهما من طبيعتها وجمالها. منظر هذه المحافظة كان مرتبطا مع الثلوج سابقا، لكن سنوات الجفاف حرمتنا من ذلك. نحن شغوفون للاستمتاع بهذه المناظر ونتمى ان تكون سنة 2015 سنة خير للجمبع.

يشار الى ان اقليم كوردستان العراق يفتقر الى العديد من المتطلبات الضرورية من اجهزة ومعدات لمواجهة مثل هذه الموجات من تساقط الثلوج، التي تؤدي احيانا الى قطع الطرق الرئيسية بين المدن والقرى والنواحي لايام عدة.

XS
SM
MD
LG