روابط للدخول

باحثة: تونس تتجه نحو الإستقرار بعد الإنتخابات الرئاسية


الرئيس التونسي المنتخب حديثاً باجي قايد السبسي (وسط) في طريقه لأداء القسم أمام الجمعية الوطنية

الرئيس التونسي المنتخب حديثاً باجي قايد السبسي (وسط) في طريقه لأداء القسم أمام الجمعية الوطنية

تشير مراكز بحوث ووسائل إعلام ومراجع سياسية بواشنطن الى ان تونس، التي إنطلقت منها شرارة الربيع العربي، في طريق العودة إلى الأمن والإستقرار بعد إجراء الإنتخابات الرئاسية وتسلم الرئيس باجي قائد السبسي مقاليد الحكم فيها.

وتقول المُحاضرة الجامعية التونسية الدكتورة أمال قرامي ان هناك بوادر عودة لدولة القانون بدأت تتجلى في تونس اليوم بعد الإنتخابات الرئاسية، إلى جانب المنجزات في الحقل النسوي التي أدت إلى تقليص مخاوف النساء، ومحاولات المؤسسة العسكرية والأمنية محاصرة الإرهابيين للحد من العنف في المجال العام، مشيرة الى المتغيرات العديدة التي حصلت بعد الثورة، حيث المد الأسلاموي الذي إكتسح البلاد، والتطرف والإرهاب الفكري والفعلي.

آمال قرامي

آمال قرامي

وتذكر قرامي ان للإرهاب في تونس عنصراً آيديولوجياً وبُعداً إقليمياً، بوجود علاقات دول الجوار ليبيا والجزائر وعلاقة الإرهاب في تونس بشبكة التهريب، وتلفت الى أن المؤسسة الأمنية بحاجة إلى معدات ووسائل حديثة وإلى موازرة الجمهور، مضيفة في حديث لاذاعة العراق الحر:

" تنتظر تونس اليوم تطبيق الدستور على ارض الواقع، وان تكون الدولة حازمة في تطبيق القوانين، حتى لا يبقى عدد من المفسدين خارج طائلة القانون، كما عهدنا ذلك في عهد الترويكا. وفي مجال الإرهاب توسع المؤسسة العسكرية في محاصرة معاقل الإرهاب، كما حدث نهاية الأسبوع في جبل السلوم غرب البلاد".

XS
SM
MD
LG