روابط للدخول

محلل: الإئتلاف السوري قد يخرج من غرفة الإنعاش


خالد خوجة، الرئيس الجديد لقيادة الائتلاف الوطني السوري المعارض

خالد خوجة، الرئيس الجديد لقيادة الائتلاف الوطني السوري المعارض

تتباين الآراء في الأوساط السورية، حول مدى تأثير إنتخاب خالد خوجة رئيساً جديداً لقيادة الائتلاف الوطني السوري المعارض لمدة عام كامل، على وضع المعارضة السورية وفرص إيجاد حل سياسي للأزمة التي تعاني منها سوريا منذ أربعة أعوام.

وحصل خوجه (49 عاما) وهو طبيب ورجل أعمال ولد في دمشق على 56 صوتا من بين 106 أصوات شاركت في الاقتراع خلال جلسة مغلقة عقدت في اسطنبول يوم الاحد.

وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن خالد خوجه، الذي لا يُنظر اليه على انه مقرب بشكل خاص من أي من الدول الخارجية الراعية للائتلاف، تولى رئاسة الائتلاف من هادي البحرة الذي يعتبر مقربا من المملكة العربية السعودية.

وانتخب الائتلاف الوطني السوري المعارض أمينا عاما جديدا ونوابا للرئيس، لكن الائتلاف ذكر أن منصب نائب الرئيس المخصص لعضو كردي لا يزال شاغرا لان الكتلة الكردية لم تتقدم بمرشح جديد.

محمد خير بنكو

محمد خير بنكو

ويقول السياسي الكردي محمد خير بنكو القيادي في المجلس الوطني الكردي السوري والذي حضر جلسة إنتخاب خوجة رئيساً للإئتلاف، إن الكتلة الكردية ستعلن قريباً عن إسم مرشحها لشغل منصب نائب رئيس الإئتلاف.

سنعلن قريباً إسم مرشحنا لمنصب نائب رئيس الإئتلاف ... قيادي كردي

وفي مقابلة خاصة أجرتها معه إذاعة العراق الحر عبر الهاتف من إسطنبول حيث جرت الانتخابات، أعرب بنكو عن أمله أن يعمل خالد خوجة كرئيس لكل الإئتلاف لقيادته في هذه المرحلة الحرجة، وإنهاء الخلافات داخل الإئتلاف، للعمل من أجل خدمة السوريين والتخفيف من معاناتهم، والإسراع بحل الأزمة السورية التي طال أمدها. وقلل بنكو، من تأثيرات الدول الإقليمية على إنتخاب خالد خوجة رئيساً للإئتلاف، رغم أنه لم ينفِ وجود تكتلات وإنقسامات وتبادل للإتهامات بالعمل لصالح دول إقليمية بين أعضاء الإئتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية.

الدغيم

الدغيم

من جهته رحب الشيخ حسن الدغيم عضو مجلس قيادة الثورة السورية، رحب بتولي خوجة رئاسة الإئتلاف الوطني السوري المعارض، لافتاً الى أن إنتخاب خوجة الأقرب لتركيا هو دليل على أن تركيا تريد ضخ دماء جديدة داخل المعارضة السورية.

إسم خالد خوجة ليس محروقاً لدى السوريين ... الشيخ حسن الدغيم

وفي حديث لإذاعة العراق الحر، ذكر الدغيم أن اسم خالد خوجة ليس محروقاً عند سوريي الداخل كما أحترقت اسماء الرؤساء السابقين للإئتلاف، مشيراً الى أنه يتمتع بسمعة جيدة حتى عند فصائل المعارضة السورية المسلحة.

يذكر أن مجلس قيادة الثورة السورية يضم 100 فصيل مسلح تابع للمعارضة السورية، ويؤكد الشيخ حسن الدغيم أن مجلس قيادة الثورة اسس مكتباً للتنسيق يضم رئيس المجلس ونائبه ورئيسي المكتب السياسي والمكتب العسكري، وقد حان الوقت للقاء رئيس الإئتلاف الوطني السوري الجديد خالد خوجة.

الرئيس الجديد للإئتلاف كغيره لن يقدم شيئاً للسوريين ... مواطنون

الإعلان عن إنتخاب رئيس جديد للإئتلاف الوطني السوري المعارض لم يلقَ إهتماما يُذكر لدى السوريين في المناطق السورية الخاضعة لسيطرة النظام، أو تلك المحررة، وترى المواطنة مريم من النازحين في مخيم الأصيل للنازحين في الداخل السوري، أن الرئيس الجديد للإئتلاف كغيره من الرؤساء السابقين، لن يقدم شيئاً للسوريين الذين يأسوا من إستمرار الصراع في سوريا، وفقدوا الأمل مع إستمرار معاناتهم في مخيمات النازحين.

من جهته يؤكد الناشط السوري عاصم نجيب أن رئاسة خالد خوجة للإئتلاف هي إستكمال لمسيرة التخبط والتلقبات التي تحصل داخل بيت الإئتلاف السوري الموجود في الخارج، مشيراً الى زيادة معاناة السوريين في الداخل في ظل عدم إكتراث الإئتلاف السوري أو رؤسائه بالسوريين، والدليل حتى الآن لم يقم رئيس واحد من رؤساء الإئتلاف السابقين بزيارة مخيمات النازحين، بحسب نجيب.

وفيما يأمل الكثيرون أن تنجح الرئاسة الجديدة للإئتلاف الوطني السوري المعارض في اعادة الثورة السورية الى المسار الصحيح، تتباين الآراء في الأوساط السياسية حول ما يمكن أن تقدمه الرئاسة الجديدة للإئتلاف ورئيسها خالد خوجة للمعارضة السورية السياسية.

المحامي انس جودة القيادي في تيار بناء الدولة المعارض، يُعرب عن أمله أن يكون خوجة جاداً في مواقفه السابقة، وأن يعمل على تعزيز موقف الإئتلاف في إيجاد الحل السياسي للأزمة السورية.

أما منذر خدام عضو مكتب تنفيذ هيئة التنسيق الوطنية المعارضة، فيبدو أقل تفاؤلا، ويأمل في أن لا تؤثر علاقة خالد خوجة القوية بتركيا، على قرارته السياسية.

إنتخاب خالد خوجة مؤشر على وجود توافق بين تركيا والسعودية ... محلل سياسي

ويستبعد المحلل السياسي التركي محمد زاهد غول أن يكون لعلاقة خالد خوجة بتركيا أي تأثيرات على قرارات الإئتلاف الوطني السوري، مؤكداً أن فوز خوجة وفي جلسة واحدة برئاسة الإئتلاف بالتوافق وبدعم معظم القوى الديموقراطية والإسلامية والكتل المحسوبة على السعودية ككتلة أحمد الجربا التي صوتت لخوجة، مؤشر واضح على وجود نوع من أنواع التوافق السياسي بين تركيا والسعودية. وأكد غول في حديث لإذاعة العراق الحر أن الإئتلاف كان ولازال في غرفة الإنعاش بسبب الخلافات السعودية القطرية، ولكن ربما في وجود هذا التوافق الإقليمي الآن يمكن أن يخرج الإئتلاف من غرفة الإنعاش، على حد تعبيره.

هوشنك أوسي

هوشنك أوسي

ويرى الكاتب والمحلل السياسي هوشنك أوسي أن عملية إنتخاب خالد خوجة رئيساً للإئتلاف جرت بشكل سلس نوعاً ما، قياساً بالانتخابات السابقة التي لم تكن تخلُ من الصراعات بسبب تضارب الاجندات الفاعلة والمؤثرة في تكوين بنية الإئتلاف سواء كان المحور القطري التركي أو المحور السعودي.

خوجة لا يمتلك الكثير من عوامل النجاح ... كاتب

ويعتبر خوجة من المحسوبين على التيار المدني وهناك مراقبين يضعون خوجة تحت التأثير التركي خاصة وأنه كان ممثلاً للإئتلاف الوطني السوري في تركيا. ولا يتوقع أوسي أن يقدم خالد خوجة جديداً يختلف عن الرؤساء السابقين للإئتلاف، الذي يشهد اليوم حالة من التخبط ويعاني من أزمة داخلية عميقة بين أجنحته سواء التيارات القومية أو الإسلامية أو الشخصيات الليبرالية.

أوسي وفي مقابلة خاصة أجرتها معه إذاعة العراق الحر من العاصمة البلجيكية بروكسل حيث يقيم، أكد أن خوجة لا يمتلك الكثير من عوامل النجاح، لإجراء نقلة نوعية في سياق تجربة الإئتلاف، الذي بات دوره ضعيفاً، ولا يتوقع حدوث تغييرات نوعية على صعيد الأزمة السورية داخل وخارج سوريا، فيما تبقى الفصائل المسلحة المتشددة هي التي تسيطر على الساحة، مع غياب الفصائل السورية المسلحة المعتدلة.

ساهم في إعداد البرنامج مراسلا إذاعة العراق الحر خليل حسين في دمشق ومنار عبد الرزاق على الحدود السورية التركية.

XS
SM
MD
LG