روابط للدخول

كتاب عن النظام العربي بعد الثورات العربية


من غلاف كتاب "النظام العربي الجديد: اوراق في الثورات العربية" لشاكر النابلسي

من غلاف كتاب "النظام العربي الجديد: اوراق في الثورات العربية" لشاكر النابلسي

في هذه الحلقة من برنامج (المجلة الثقافية) وقفة مع كتاب لشاكر النابلسي بعنوان "النظام العربي الجديد: اوراق في الثورات العربية"، ومتابعة لافتتاح متحف فني في السليمانية باسم "البيت الفني لبديع باباخان"، ولقاء مع الناقد الادبي بشير حاجم.

اوراق في الثورات العربية

يتناول كتاب "النظام العربي الجديد: اوراق في الثورات العربية" للمؤلف شاكر النابلسي، جملة من متغيرات الوضع العربي ابان وبعد الاحداث التي ابتدأت منذ أعوام في العالم العربي وادت الى تغييرات جذرية في الكثير من شؤونه لم يكن حتى تصورها ممكنا. الكتاب يقع في 208 صفحة من القطع الصغير، وينقسم الى فصول رئيسة مثل (الاسلام السياسي في "الربيع العربي")، (التيار الديني في "الربيع المصري")، (الدكتاتورية و"الربيع العربي")، (طوطم الارهاب في "الربيع العربي"). في الصفحة الاخيرة من الكتاب نقرأ التعريف التالي الموجز به: "الكتاب، الذي بين ايديكم، يقلب في اوراق الحرية، والدكتاتورية العربية، والنظام العربي الجديد، ويحاول ان يرسم في عقولكم بيانات واضحة للحرية والدكتاتورية العربية، استكمالا لجهود سابقة، وتوطئة لجهود قادمة، فالفكر الديني والسياسي والاجتماعي والاقتصادي سلسلة ممتدة لا تنقطع عبر شعوب وبلدان وازمنة مختلفة..."

مع النقد الادبي في العراق

تستضيف حلقة هذا الاسبوع الناقد الادبي بشير حاجم الذي يرى انه ينتسب الى الاتجاه النصي في النقد وليس الاتجاه السياقي، ويعتقد ان الاتجاه النصي في النقد، أي الاتجاه الذي يركز على النص نفسه اكثر من تركيزه على صلات النص بعناصر اخرى من قبيل المؤثرات الاجتماعية او شخصية الكاتب، يساعد على اغناء التحليل النقدي. ويعتقد حاجم ان النقد الادبي العراقي بدأ مع الراحل رافائيل بطي، واستمر بعد ذلك على يد جواد علي الطاهر، ليتطور في الثمانينات مستفيدا من الاتجاهات النقدية العالمية التي وصلت الى المشهد الثقافي العراقي عن طريق الترجمة. وان سنوات الحصار في تسعينات القرن الماضي سببت ضمورا في النقد شأنه شأن مجالات الحياة والثقافة الاخرى، ولكن عادت للنقد حيويته ونشاطه بعد عام 2003 حيث اتيحت له حرية تعبير اكبر ساعدت على تفعيله وتحريكه.

البيت الفني لبديع باباخان في السليمانية

تعزيزا للنشاط الفني ومؤسساته في السليمانية وترسيخا لذكرى اسم بارز في تاريخ الفن التشكيلي الكردي، تم افتتاح "البيت الفني لبديع باباخان" في السليمانية، وبحضور من محافظ السليمانية وعدد من المثقفين والفنانين.
وبين المشرف على البيت الفني جينر نزار انه تم افتتاح "البيت الفني لبديع باباخان" للأعمال الفنية التشكيلية والموسيقا بشكل عام، مضيفاً أن البيت الجديد كان قبل ذلك تحت اسم "بيت الفن"، مشيراً الى انه تم الاتفاق على تغيير الاسم الى اسم أحد عباقرة الفن التشكيلي الكردي، متمنياً ان تكون جميع الكاليريهات الفنية بأسماء عباقرة الفن الكردي. وتم عرض عدد من أعمال التشكيلي الكردي الراحل بديع باباخان في الافتتاح.

XS
SM
MD
LG