روابط للدخول

إدانة شاملة لاستهداف خطباء مساجد في البصرة


مسؤولون يتحدثون في البصرة عن حادثة إستهداف خطباء مساجد

مسؤولون يتحدثون في البصرة عن حادثة إستهداف خطباء مساجد

حظيت جريمة اغتيال ثلاثة من خطباء المساجد وإصابة اثنين بجروح في قضاء الزبير مساء الخميس الماضي باهتمام كبير من قبل المسؤولين في الحكومة والبرلمان واعتبروا ما حصل هو استهداف لصوت الاعتدال الذي يدعو الى الوحدة الوطنية.

ودعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري في مؤتمر صحفي عقد في مقر مديرية الوقف السني في المنطقة الجنوبية مساء السبت دعا جميع العراقيين الى تفويت الفرصة على دعاة الفتنة الذين يريدون شق النسيج الاجتماعي، مبينا ان الحكومة العراقية بشقيها التشريعي والتنفيذي جادة في التحقيق بكل الجرائم التي استهدفت العراقيين التي حصلت واخرها جريمة استهداف خطباء المساجد في البصرة.

فيما دعا رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب حاكم الزاملي الى تفعيل دور الاستخبارات بكل صنوفها وتعاون المواطن البصري لملاحقة الذين يرتكبون الجرائم، مبينا ان هناك في المدن العراقية من ضعاف النفوس ممن يمكن ان يكونوا وسيلة لتنفيذ جرائم داعش مقابل ثمن بخس، على حد قوله.

من جهته اكد محافظ البصرة ماجد النصراوي ان البصرة هي مدينة التعايش السلمي وهناك من يحاول تشويه هذه الصورة وان يخلطوا الاوراق، مؤكداً أن المغدورين من خطباء المساجد عرفوا بخطابهم المعتدل لهذا تم استهدافهم.

فيما قال الشيخ محمد بلاسم الجبوري مدير مكتب جماعة علماء العراق في البصرة ان صوت الاعتدال هو المستهدف من قبل كل التكفيرين الذين لا يمثلون الاسلام وانما يمثلون انفسهم مبينا ان التحقيقات جارية لمعرفة الجناة في قضية قتل خطباء المساجد السنية في البصرة.

الى ذلك اكد قائد شرطة البصرة اللواء فيصل العبادي في حديث لاذاعة العراق الحر ان رئاسة الوزراء مهتمة بالتحقيق في قضية اغتيال خطباء المساجد، مبينا ان لجنة تحقيقية تم تشكيلها لمتابعة الامر، فضلاً عن لجنة اخرى تم تشكيلها من قبل وزير الداخلية، وأكد انه سيتم التوصل الى نتائج جيدة وسيتم القاء القبض على الجناة باسرع وقت.

وكان مسلحون اعترضوا مساء الخميس 1 كانون الثاني 2015 سيارة كانت تقل عدداً من خطباء المساجد في قضاء الزبير وقاوموا باطلاق النار عليهم، ما ادى الى مصرع ثلاثة منهم وهم كل من خطيب جامع البسام ابراهيم شاكر الخبير وخطيب جامع الزبير يوسف محمد ياسين وطالب الدراسات الاسلامية احمد موسى حسين الراشد فيما اصيب بجروح كل من خطيب جامع الذكير مصطفى محمد سلمان الصالح وخطيب جامع المزروع حسن علي ناصر الدرويش.

XS
SM
MD
LG