روابط للدخول

كربلاء: نازحون يتأملون العودة الى ديارهم في 2015


نازحون في كربلاء

نازحون في كربلاء

تأمل مريم حسن التي نزحت من تلعفر الى كربلاء في حزيران الماضي، بأن يحمل لها العام الجديد بشرى العودة الى منزلها ومنطقتها وان تلتقي بمن فارقت من جيرانها، فيما يأمل موسى سلمان محمد الذي فارق مقاعد الدراسة في تلعفر، ليسكن في احدى الحسينيات على الطريق بين كربلاء والنجف، ايضا بأن يكون العام الجديد فرصة لتحسين اوضاعه.

ويقول أحمد عيسى الذي يقيم مع أسرته في أحد المساجد بكربلاء منذ أشهر ويعاني من صعوبات معيشية وحياتية عديدة، انه يعتبر العام المنصرم من أسوأ الأعوام التي مرت عليه طيلة حياته، لانها المرة الاولى التي يضطر فيها الى مغادرة منزله بكل محتوياته دون أمل بالعودة السريعة اليه،

وفي ظل ما يعانيه العراق من أزمة مالية، فان الجهود الرسمية لإغاثة النازحين في كربلاء وأماكن أخرى تعثرت وشحت المساعدات الحكومية كثيرا وصار الاعتماد يتركز على مساعدات الاهالي والجمعيات الخيرية، ويقول رئيس لجنة الخدمات البلدية في مجلس كربلاء حسين الساري ان النازحين يحتاجون الى الكثير، لكنه يشير الى ان الحكومة المحلية لا تملك ما تقدمه لهم.

ويقيم الاف النازحين في اماكن بعيدة عن المدينة ولا يجدون فرصة عمل انما يعتمدون على المساعدات الانسانية في توفير طعامهم.

XS
SM
MD
LG