روابط للدخول

السليمانية: معرض فوتوغرافي لضحايا ازالة الالغام


معرض فوتوغرافي لضحايا ازالة الالغام في السليمانية

معرض فوتوغرافي لضحايا ازالة الالغام في السليمانية

نظمت مديرية الالغام في السليمانية معرضاً للصور الفوتوغرافية قدمت فيه عدداً من منتسبيها الذين قتلوا واصيبوا اثناء عملهم في ازالة الالغام والمخلفات الحربية في مناطق مختلفة من اقليم كردستان العراق خلال السنوات الماضية.

وقال مسؤول اعلام الدائرة احمد فتاح ان 80 من منتسبي المديرية قتلوا واصيبوا باعاقات خلال السنوات العشر الماضية اثناء عملهم في حقول الالغام، ولفت الى ان نحو سبعة ملايين لغم مزروعة في اراضي الإقليم بحاجة الى جهد دولي لازالتها. واضاف: "نريد ان نبين للعالم من خلال استعراض ضحايانا وبعض النشاطات الاخرى بان هذا البلد يعاني من مشكلة الالغام وهو بحاجة الى مساعدة دولية حقيقية لتنظيف ملايين الدونمات من الاراضي ومن ثم اعادة استثمارها، للاسف حجم الاهتمام الحكومي بهذا المجال ضعيف والتخصيصات المالية قليلة وما زال الاعتماد بشكل رئيس على المنظمات وبعض الجهات الاخرى وهذا لن يكون كافيا لمعالجة الازمة".

من جهته أكد مسؤول برنامج التوعية من مخاطر الالغام في السليمانية محمد طاهر ان المعرض هو رسالة الى المعنيين في الاقليم مفادها التذكير بان العاملين في هذا المجال الخطير لا زالوا محرومين من الامتيازات الحكومية بما فيها التقاعد والضمان الاجتماعي، ولفت الى ان فرقهم الهندسية تقوم بعمليات توعية للمواطنين وقوات البشمركة بمخاطر الالغام في المناطق التي يتم تحريرها من سيطرة تنظيم داعش،فضلا عن تفكيك وازالة الالغام والمتفجرات في هذه المناطق.

عضوة البرلمان الكردستاني بهار محمود اثنت على جهود منتسبي المديرية في تنظيف وتامين مساحات واسعة من اراضي اقليم كردستان العراق من الالغام، واشارت الى ان البرلمان اعد مشروع قانون يعتبر بموجبه منتسبو المديرية موظفين حكوميين لهم كل الامتيازات الحكومية.

يشار الى ان مديريات ازالة الالغام في محافظات اقليم كردستان شكلت خلال الحرب ضد تنظيم "داعش" عشرات الفرق المتخصصة بازالة الالغام في المناطق التي حررتها قوات البشمركة وتسهيل عودة المدنيين اليها.

XS
SM
MD
LG