روابط للدخول

عيد الميلاد.. نازحون مسيحيون يطالبون بتحرير مناطقهم


أطفال نازحون في دهوك

أطفال نازحون في دهوك

بخلاف الاعوام السابقة لم يتخذ المسيحيون في العراق إستعداداتهم اللازمة للإحتفال بعيد الميلاد، وبخاصة النازحين منهم.

ويذكر مخلص شمعون الذي يسكن مع اسرته في قاعة باحد المراكز الثقافة السريانية بدهوك: "نحن بهذه المناسبة العزيزة ندعو الحكومة الاسراع بتحرير مناطقنا لكي نعود الى بيوتنا ونتخلص من هذه الحالة المأساوة التي نمر بها يوميا فنحن بحاجة الى نقود وملابس وكل شيء فالعيد لا طعم له بالنسبة لنا في هذا العام".

وتقول نورا وديع التي تعيش مع ولدتها العجوز في قاعة مجاورة: "نحن لا نعرف كيف نستقبل العيد في هذا العام ففي مثل هذا الوقت في الاعوام المنصرمة كنا نقوم باعداد الحلويات وتحضير الكلجة والسكاكر ونشتري الملابس الجديدة لأطفالنا لكننا في هذا العيد محصورين بهذه البقاعة الضيقة فلا نملك سوى ان ندعو من الرب ان يساعدنا في تخفيف معاناتنا والاسراع في تحرير مناطقنا".

وتطالب لولو عزيز التي تسكن مع اسرتها في قاعة باحدى كنائس محافظة دهوك المجتمع الدولي بالعمل على ايجاد طريق لهم للخروج من ذلك المكان، مضيفة في حديث لاذاعة العراق الحر: "انت ترى وضعنا المزري هنا، نحن عشرات العائلات موجودون في هذه القاعة فكيف نحتفل بالعيد وبأي نفسية نحضر له، فلا عيد لنا هذا العام، لأن الانسان المسيحي صار منبوذاً في دياره، وسنويا نتعرض للاذى، لذا من الافضل ايجاد طريق لكي نهاجر من هنا ".

وكان المركز الثقافي الكلداني بدهوك قد اعد شجرة ميلاد بطول عشرة امتار في قاعة المركز الذي يأوي نحو70 اسرة مسيحية فرت قبل اكثر من اربعة اشهر من الحمدانية وبعشيقة، ويقولالنازح منهل نيسان "نحن نشكر المركز الثقافي الكلداني على شجرة الميلاد التي نصبوها في ساحة المركز وقد فرحنا بها كثيرا وخاصة الاطفال كما قاموا بتوزيع الهدايا المختلفة على اطفالنا وشراء ملابس جددة لنا".

من جهته طالب نابليون يسوف عضو الهيئة الادارية للجمعية الخيرية الاشورية بالاسراع في تحرير المناطق التي يقطنها المسيحيون في منطقة سهل نينوى، وقال"هناك اكثر من 10 الاف عائلة مسيحية فرت خلال النزوح الاخير الى محافظة دهوك وهم يعيشون في ظروف معيشية صعبة ونناشد قوات التحالف الدولية والحكومة المركزية وقوات البيشمركة بتحرير مناطقهم لضمان عودتهم الى قراهم وقصباتهم".

XS
SM
MD
LG