روابط للدخول

البابا تواضروس: تهجير مسيحي الشرق الأوسط يهدد بحرب عالمية


بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس الثاني

بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس الثاني

اهتمت الأوساط الإعلامية والسياسية في القاهرة بتصريحات بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس الثاني لصحيفة الموندو الأسبانية بشأن قلقه على أوضاع المسيحيين في الشرق الأوسط، إذ اعتبر تواضروس في تصريحاته أن هناك مؤمرة غربية لطرد مسيحي الشرق الأوسط، محذرا من أن استمرار عملية تهجير المسيحيين، خاصة في العراق وليبيا، سيشعل حربا عالمية جديدة.

وردا على سؤال حول "داعش" وإجبار مئات المسيحيين على ترك أماكنهم، قال البابا تواضروس: "أنا لست رجلا سياسيا، ولكن أعتقد أن بعض البلدان الغربية تحاول تنفيذ خطة معينة لتقسيم الشرق الأوسط، وهذا لحماية إسرائيل"، مشيراً إلى أنه "في العراق وليبيا يطبق نفس الإستيراتيجية التي تم تنفيذها من قبل في السودان، ولذلك فإن جماعات العنف مثل داعش هى مؤامرة من الغرب".

وأوضح البابا تواضروس الثاني أن "هجرة المسيحيين يمكن أن يكون خطيراً على الاستقرار الإقليمي، لأنه فى هذه الحالة ستقتصر الصورة على المسلمين واليهود وكلاهما لن يتقبل الآخر وفي هذه الحالة ستبدأ حرب عالمية جديدة، ولذلك يجب على المجتمع الدولى أن يبذل مزيدا من الجهد لإبقاء المسيحيين في أوطانهم".

وأكد تواضروس الثاني على أن العالم بحاجة إلى التنسيق والعمل لوقف العنف وزيادة الضغط على الجماعات الإرهابية، كما يجب على القادة السياسيين والجانب الديني والثقافي والتعليمي تحقيق الوحدة وإنقاذ العراق من الدمار والإرهاب.

وفي هذه الأثناء، أظهر فيديو بثته جماعة أنصار بيت المقدس قيامها بإعدام ثمانية من البدو في شمال سيناء من خلال تعصيب أعينهم، وإطلاق النيران على رؤوسهم من الخلف، وذلك نظراً لتعاونهم مع الجيش المصري بحسب زعم الجماعة، جاء ذلك بعد ساعات قليلة من إعلان الجيش المصري مقتل خمسة إرهابيين من جماعة أنصار بيت المقدس.

كما أظهر الفيديو الذي بثته الجماعة والتي باتت تسمى ولاية سيناء بعد مبايعتها لداعش، أظهر عدد من العناصر الإرهابية تتجول على سيارات رباعية الدفع في سيناء في محاولة للإشارة إلى بسط النفوذ والسيطرة على مناطق من سيناء، كما بث المقطع المصور بيانًا صوتيًا لخليفة “داعش” أبو بكر البغدادي وسط صور لعناصر التنظيم وهم يؤدون عروضًا عسكرية على أرض سيناء.

وفي السياق، قالت منظمة حقوقية مصرية، إن داعش يعمل على الانتقال إلى مرحلة تشكيل "جيش إسلامي" قوامه نصف مليون مقاتل، لإعلان الخلافة في مصر وتونس والجزائر انطلاقاً من ليبيا، التي اتخذ منها موطئ قدم في شمال أفريقيا، الأمر الذي رفع وتيرة الاتصالات والمشاورات بين عدة عواصم أوروبية وعربية معنية، للتصدي الجدي لهذا التهديد.

وإلى ذلك، قرر قاضي المعارضات بمحكمة جنح حدائق القبة تجديد حبس شخص متهم بانتمائه بتنظيم داعش15يومًا على ذمة التحقيق، كما وجه للمتهم العديد من الاتهامات الأخرى ومن أبرزها تصوير أماكن حيوية بحدائق القبة والانضمام لجماعات تكفيرية.

يذكر أن التحقيقات أكدت أن المتهم على علاقة بـ"داعش"، وكان ينوى السفر إلى سوريا للمشاركة في حرب داعش ضد نظام بشار الأسد ومن ثم مقابلة أبو بكر البغدادي، وأضافت التحقيقات أن المتهم كان ينضم لجماعة التكفير والهجرة.

XS
SM
MD
LG