روابط للدخول

ردود فعل على مؤتمر للعرب السنة في اربيل


تباينت اراء ساسة يمثلون العرب السنة حول اهمية مؤتمر القوى السنية لمكافحة الارهاب الذي عقد في اربيل الخميس (18كانون) برعاية نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي، وغاب عنه عدد من قيادات العرب السنة .

وقال النائب رعد الدهلكي عن كتلة تحالف القوى العراقية، لاذاعة العراق الحر: "ان العرب السنة ليسوا بحاجة لرعاية من احد ليجتمعوا ضد الارهاب"، لافتا الى "أن من بين اهم الاسباب التي دعت بعض القادة والكتل السياسية الممثلة للعرب السنة الى مقاطعة هذا المؤتمر هو عدم الموافقة على بعض الاجندات السياسية التي جاء بها المؤتمر، فضلا عن ضبابية المحاور التي ناقشها".

غير ان نائبا آخر عن كتلة تحالف القوى الوطنية وهو حامد المطلك بدا متفائلا بالنتائج التي يمكن ان يحققها مؤتمر القوى السنية في اربيل، مؤكدا رغبة العرب السنة بالمشاركة في مكافحة الارهاب، والحفاظ على الوحدة الوطنية. وتوقع "عقد مؤتمرات مشابهة لهذا المؤتمر في محافظات اخرى".

الى ذلك حذر المحلل السياسي واثق الهاشمي من أن مؤتمر اربيل للقوى السنية "سيخلق صراعا داخل المكون السني، وسيعمق الانشقاق بين القوى العراقية المختلفة"، مضيفا ان "استضافة المؤتمر لشخصيات سياسية مطلوبة للقضاء بعث برسائل سلبية عن مكون العرب السنة".

يشار الى أن مؤتمر القوى السنية لمكافحة الارهاب خرج بعدد من التوصيات لعل اهمها الدعوة الى تنسيق الجهود في مواجهة المتطرفين وتشكيل حرس وطني، والتشديد على اهمية تدريب العراقيين الذين سيشكلون نواة هذا الحرس.


XS
SM
MD
LG