روابط للدخول

شيخ شامو: لا احتفالات هذا العام بعيد الصيام الايزيدي


نازحون ايزيديون في احد المخيمات بدهوك

نازحون ايزيديون في احد المخيمات بدهوك

اعلن شيخ شامو رئيس مركز لالش الثقافي الايزيدي ان المجلس الروحاني الايزيدي الذي يعد اعلى هيئة لدى الايزيدين قرر عدم الاحتفال بعيد ايزي(عيد الصيام) الذي يصادف الجمعة (19 كانون) نظرا للاوضاع المأساوية التي يمر بها المجتمع الايزيدي هذه الايام.

وقال شامو في حديث مع اذاعة العراق الحر "لقد صام الايزيديون ثلاثة ايام متتالية لكنهم لن يقوموا بأي مراسم في يوم العيد نظرا لتشرد الالاف الايزيدين من مناطقهم ووقوع المئات منهم اسرى بيد مسلحي ما يُعرف بالدولة الاسلامية (داعش) ومحاصرة الكثير منهم في قمة جبل سنجار لذلك فان اي مظهر للعيد لن يكون في هذا العام".

معبد لالش

معبد لالش

الى ذلك اوضح نازحون ايزيدون يقيمون في مخيمات بمحافظة دهوك انهم لن يقوموا باجراء مراسيم الاحتفال بالعيد فهذا النازح سليمان رشو من سنجار يقول "لا نقدر مزاولة مراسم العيد فيهذه الخيام لأن الظروف التي نعيش فيها سيئة جدا وقاسية وهناك الكثير من الايزيدين مازالوا بيد داعش فكيف نحتفل ونفرح بقدوم العيد".

اما النازحة سلمى الياس في مخيم ايسيان القريب من ناحية باعذرة فقد اوضحت انه لن يتم الاحتفال بالعيد "لان الظروف المعيشية الصعبة التي نمر بها في الخيام تمنعنا من مزاولة طقوسنا وزيارة معابدنا ومزاراتنا فقد كنا نقوم في مثل هذا الوقت من العام بزيارة مراقد الاولياء لكن الان محتجزون في هذه المخيمات نعيش في اجواء قاسية واطفالنا يكادوا لا يحسون بان هنالك عيد".

الى ذلك اوضح الكاتب والباحث الايزيدي رشيد ميرزا ان هذا العيد يعد من الاعياد الهامة بالنسبة للمجتمع الايزيدي واضاف "بعد عيد ايزي او عيد الصوم كما يقال هو ثاني اهم عيد بالنسبة للايزيدين بعد عيد الجماعية وهو كغيرة من الاعياد الايزدية يرتبط بالطبيعة، إذ يطول الليل في الشتاءوفي يوم العيد يبدأ الليل بالانكماش والنهار بالتمدد ولذلك يفرح الايزيديون".

وقال رشيد "ان هناك مراسم خاصة تجرى لهذا العيد منها ما تكون في معبد لالش إذ يتم في الليل ايقاذ 365 شمعة نسبة الى ايام السنة وفي القرى كان الايزيديون يقومون باعداد انواع خاصة من المأكولات ويزورون الاضرحة والاماكن المقدسة وبعدها يتزاورون في ما بينهم لكن في هذا العام تم ايقاف هذه الطقوس جميعا بسبب الظروف السائدة"

يذكر ان الايزديون هم بقايا ديانة مثرائية قديمة وموطنهم الاصلي هو قضاء سنجار الذي يسيطر عليه حاليا مسلحو داعش الذين استهدفوا الايزيديين بسبب ديانتهم. ويقدر عدد الايزيديين باكثر من (450) الف نسمة ومعبدهم الوحيد هو معبد (لالش) الواقع في قضاء شيخان.

XS
SM
MD
LG