روابط للدخول

أربيل تحذر من كارثة نزوح في عملية لإستعادة الموصل


نازحات من سنجار

نازحات من سنجار

حذر مسؤول في حكومة اقليم كردستان العراق من إحتمال وقوع كارثة انسانية وموجة نزوح جماعية اخرى باتجاه كردستان في حال قيام الحكومة العراقية بشن هجوم لاستعادة مدينة الموصل من مسلحي تنظيم "داعش"، في وقت اشارت مصادر حزبية كردية الى قيام مسلحي التنظيم بحفر خنادق على الاطراف الشرقية والشمالية لمدينة الموصل.

يشار الى ان نحو مليون شخص نزحوا بشكل جماعي باتجاه مدن الاقليم بعد أن سيطر مسلحو تنظيم "داعش" على مناطق ذات اغلبية سنية قبل أشهر.

وقال نائب مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم ديندار زيباري ان النزوح مازال مستمراً كون الحرب مستمرة في كل الجبهات، متوقعا حدوث نزوح جماعي عن القيام بهجوم شامل على الموصل، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر:"هناك حوالي مليوني شخص مازالوا تحت سيطرة مسلحي داعش في محافظات ديالي وصلاح الدين والموصل وبالتاكيد معحدوث اي هجوم سيكون هناك نزوح مع ان النزوح لغاية الان مستمر حتى ان كان هناك تهديد لمنطقة معينة للهجوم عليها يحدث نزوح في تلك المنطقة".

واشار المسؤول الكردي الى ان الإقليم ابلغ الجهات المعنية في الحكومة العراقية والامم المتحدة الاخذ بنظر الاعتبار الجانب الانساني عند القيام باي هجوم شامل على تلك المناطق.

وفي موضوع ذي صلة بالاستعدادات الجارية لشن هجوم على مدينة الموصل لاستعاداتها من مسلحي داعش، ذكر الشيخ محي الدين المزوري مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل ان معلومات مؤكدة وصلتهم عن قيام مسلحي داعش بحفر خندق باطراف الموصل لمنع اي هجوم عليها، واضاف بالقول لاذاعة العراق الحر: "يقوم مسلحو داعش بحفر الخنادق على مدينة الموصل وتلعفر ايضا وكل الاماكن التي يتواجدون فيها، لانهم يعلمون جيدا ان الوقت اصبح قريبا لحشد جماهيري ضدهم.. يقومون بالحفر باتجاهات مختلفة سواء باتجاه برطلة والحمدانية بشرق المدينة او الشمال باتجاه تكليف ومنطقة شريخات والقبة. وعرض الخندق مترين وارتفاعه متر ونصف".

واكد المزوري ان مسلحي داعش قاموا ايضا بوقف جميع شبكات الاتصال في المدينة وقال ان هناك بعض المناطق المتفرقة التي تلتقط فيها شبكة اسياسيل، واشار الى ان جميع وسائل الاتصال مقطوعة عن اهالي الموصل في الوقت الحاضر.

XS
SM
MD
LG