روابط للدخول

البيئة تعد خطة لإزالة الملوثات من مناطق بعد تحريرها من داعش


جانب من سد الموصل

جانب من سد الموصل

كشفت وزارة البيئة أنها بصدد الشروع بتنفيذ استراتيجية جديدة ترمي الى إزالة الملوثات البيئية في المناطق التابعة الى محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار وديالى والقابعة تحت سيطرة تنظيم داعش بعد تحريرها.

وقال معاون مدير الاعلام البيئي في الوزارة جواد الخفاجي في حديثه لإذاعة العراق الحر إن "الوزارة شكلت غرفة عمليات بالتنسيق مع وزارتي الدفاع والداخلية من أجل إزالة الالغام والمتفجرات والتأكد من خلو هذه المناطق من الاشعاعات."

واضاف الخفاجي أن "الوزارة تستعد بكل إمكاناتها من أجل السيطرة على حجم التلوث الحاصل حاليا" مضيفا القول ان "تنظيم داعش يسعى الى تلويث بيئي آخر عبر فتح بعض انابيب النفط الخام في مجاري الانهار من اجل تلويث مصادر مياه الشرب."

لكن عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية عبد الهادي موحان اشار الى ان "حجم التلوث في هذه المحافظات الاربع ليس كبيرا جدا كما اشارت وزارة البيئة" موضحا ان "الموضوع يحتاج الى تخصيص أموال كبيرة من قبل مجلس الوزراء."

فيما شدد الخبير البيئي علي اللامي على ضرورة "اسراع وزارة البيئة في تنفيد ستراتيجيتها في تلك المناطق فور تحريرها من سيطرة تنظيم داعش"، كاشفاً عن "ضرر شمل التنوع الاحيائي فيها بسبب تجريف التنظيم لمساحات واسعة من الاراضي الزراعية ما ادى الى زيادة رقعة التصحر هناك".

وكانت وزارة البيئة قد أكدت في وقت سابق أن حجم التلوث البيئي الحاصل في المناطق المسيطر عليها من قبل تنظيم داعش كبير جدا تعجز بطاقتها الحالية من احتوائه ، داعيةً الى تدخل مجالس المحافظات للتعاون معها في ازالته.

XS
SM
MD
LG