روابط للدخول

دعوات للإسراع في حملة تحرير الموصل من (داعش)


مسلحو داعش في احد شوارع الموصل

مسلحو داعش في احد شوارع الموصل

تتصاعد الدعوات للإسراع في عملية تحرير الموصل بعد مرور ستة أشهر على استيلاء مسلحي ما يُعرف بالدولة الإسلامية (داعش).

محافظ نينوى أثيل النجيفي، أكد أنه حذر الأميركيين من تأخير محاربة (داعش)، وشدد على ضرورة إبعاد ما وصفها بـ"الميليشيات الشيعية" عن عملية تحرير مدينة الموصل.

النجيفي قال خلال مؤتمر صحفي عقده الأربعاءفي أربيل إنه حمل خمس رسائل إلى الولايات المتحدة الأميركية خلال زيارته الأخيرة، وأضاف أن "الرسالة الأولى تضمنت تحذيراً من تأخير محاربة (داعش) لأن ذلك لا يصب في صالح التحالف"، مؤكداً أهمية "التعجيل في هذه الحرب لكي لا يتم منح (داعش) فرصة لأن تظهر بمظهر دولة تستطيع مجابهة العالم".

بشار الكيكي: 20 الف مقاتل سيشاركون في معركة تحرير الموصل

الى ذلك أكد رئيس مجلس محافظة نينوى بشار الكيكي، أن اعضاء مجلس المحافظة يؤيدون الإسراع في عملية التحرير، لأن بقاء (داعش) لفترة أطول يشكل خطورة على الوضع ومجمل الحياة في الموصل، ويعطي (داعش) فرصة للقيام بعمليات نهب وسلب وتفخيخ المؤسسات والدوائر.

الكيكي وفي مقابلة خاصة أجرتها معه إذاعة العراق الحر الخميس(11كانون)، كشف عن استعداد ما لا يقل عن 20 الف مسلح للمشاركة في المعركة المرندتقبة لتحرير الموصل، موضحاً أن الاستعدادات مستمرة وعلى قدم وساق لتحرير المحافظة من قبضة مسلحي (داعش).

الكيكي

الكيكي

وكشف الكيكي ايضا عن تكليف رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، قائد القوات البرية الفريق رياض توفيق بتولي مهام قيادة عمليات نينوى التي تشكلت مؤخراً.

وذكر الكيكي أن عمليات تدريب المقاتلين من منتسبي الجيش والشرطة من أهالي الموصل ما زالت مستمرة في معسكر تحرير الموصل الذي أقيم في منطقة دوبردان القريبة من بعشيقة، ومعسكر في منطقة أربيل ومعسكر آخر سيتم إفتتاحه قريباً غرب نينوى، كما أرسلت الحكومة العراقية أسلحة ومعدلات عسكرية للمقاتلين في هذه المعسكرات.

وكان تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية سلط الضوء على خلاف عراقي أميركي بشأن شن هجمة شتوية على تنظيم (داعش) في مدينة الموصل.

وقالت الصحيفة إن مسؤولين أميركيين وعراقيين أكدوا في وقت سابق أن التخطيط جارٍ لتنفيذ حملة عسكرية واسعة النطاق لإخراج (داعش) من العراق، على أن تبدأ المعركة في ربيع عام 2015.

الصحيفة أشارت أيضاً إلى أن تحقيق الجيش العراقي سلسلة انتصارات عسكرية في جرف الصخر وبيجي ومدن أخرى أمدهم ببعض الثقة، ودفعهم إلى الضغط على الأميركيين لدعمهم في شن عملية كبرى في الموصل بشكل أسرع مما هو مخطط له.

لكن الصحيفة نقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم إن شن هجوم بري لاستعادة مدينة الموصل، لا يزال أمامه أسابيع كثيرة بحسب الجدول المقرر، وأن توقيت الغارة مرهون بسرعة تدريب قوات برية عراقية إضافية لاستعادة المدينة، وأيضاً تدريب قوة تبقى في المدينة بعد السيطرة عليها، ويشير مسؤولون اميركيون إلى عدم وجود قوات سنية محلية بما فيه الكفاية للسيطرة على الموصل ما إن يتم طرد المسلحين منها.

وأكد رئيس مجلس محافظة نينوى بشار الكيكي ضرورة أن يشارك السُنة في معركة التحرير فموضوع (داعش) يتعلق بهم بالدرجة الاساس، لأن هذا التنظيم يستغل السُنة، وشدد الكيكي على أهمية طمأنة سُنة الموصل أن عملية التحرير هي في مصلحتهم ولانقاذهم ولن يتعرضوا الى عمليات ثأر وقتل وما شابه.

الحياة في الموصل بعد مرور ستة أشهر على سقوطها بيد (داعش)

وكانت الموصل سقطت بيد مسلحي (داعش) في العاشر من حزيران الماضي بعد إنسحاب قوات الجيش والشرطة العراقية.

وتعيش مدينة الموصل هذه الايام ظروفا حياتية قاسية جدا، اثارت استياء المواطنين وغضبهم ايضا بعد انقطاع الكهرباء الوطنية عن المدينة بالكامل منذ اكثر من شهرين واعتمادهم على المولدات الاهلية فقط ما عرقل عمل المستشفيات ومشاريع الماء والمعامل والصناعات الاهلية، وتذبذب وصول ماء الاسالة للمنازل وتجهيزها لعدد محدود من الساعات، مقابل إنقطاعات تستمر لايام ما اضطرهم الى حفر الآبار وشرب مياه ملوثة سجل على اثرها حالات اصابة في مستشفيات المدينة التي تعاني نقصا كبيرا بالادوية والملاكات الطبية، وشحة المحروقات في فصل الشتاء البارد هذا وارتفاع اثمانها بشكل غير مسبوق (ويستوردها التجار من سوريا)، اذ وصل سعر قنينة غاز الطبخ الواحدة الى 100 الف دينار وكذا الحال بالنسبة للنفط الابيض ووقود السيارات (البانزين)، وايضا توقف شبكة الاتصالات (الموبايل) التي اوقفها (داعش) منذ عشرة ايام وجعلت الموصليين يعيشون في عزلة، فبدت المدينة وكانها سجن كبير قطعت الطرق بينها وبين المحافظات المجاورة لها بل ومنع (داعش) حتى السفر من الموصل الى خارجها الا بموافقة محكمته الشرعية.

وقالت المواطنة أم أيسر وهي معلمة في احدى المدارس، "نعاني الامرين من مضايقات وتعليمات (داعش) في المدارس، نحن نستغرب صمت الحكومة المركزية والمحلية وحتى المجتمع الدولي وبطئ خطواتهم لتحرير الموصل من هذه العصابات التي حولتها الى مدينة اشباح معزولة عن العالم كله. فالادوية والمواد الغذائية قد شحت وتضاعفت اثمانها والغالبية من الطلبة والتلاميذ قد تركوا الدوام في المدارس بسبب اجراءات (داعش) المتشددة، خاصة بالنسبة للطالبات والفتيات اللواتي فرض عليهن ارتداء الخمار والنقاب بالقوة فضلا عن محاولات تغيير المناهج وزي الدراسة، والامن مفقود في المدينة التي تشهد اعتقالات واعدامات من قبل (داعش) لكل من يخالف تعليماته المتطرفة، فضلا عن البطالة المتفشية في المدينة والتي وصلت نسبتها حسب خبراء الاقتصاد الى 85 % الامر الذي يستغله (داعش) لجذب واغراء العاطلين بالمال وخاصة الشباب وضمهم الى صفوفه، في وقت لم يقدم (داعش) للموصل الا الخراب والقتل والتهجير وتفجير الجوامع والكنائس والشواخص الاثارية في خطوة ممنهجة منه لمحو هوية المدينة في شتى المجالات خاصة بعد توقف اغلب الفعاليات والانشطة الحياتية في شتى النواحي ومنها الفنية والثقافية والرياضية، بعد ان حول التنظيم المتشدد بعض القاعات والدوائر والكنائس والبيوت الفارغة الى مقار له ومخازن للاسلحة والاعتدة، الامر الذي يعرض حياة المواطنين للخطورة بعد استهداف طيران التحالف الدولي والعراقي لهذه المواقع.

و أكد الشيخ محي الدين المزوري مسؤول العلاقات في الحزب الديموقراطي الكردستاني في الموصل، أن (داعش) انتهى والى الأبد والمسألة مسألة وقت لأن الشارع الموصلي لم يعد يقبل ويرضى عن ممارسات هذا التنظيم الذي يقوم بعمليات إعدامات علنية وجماعية، حتى لقادته وكان آخرها إعدام "واليه" السابق في الموصل، معمر توحلة وتسعة آخرين من مسلحيه، كما لم يعد التنظيم يثق بأهالي الموصل بحسب المزوري الذي يرى أن مسلحي (داعش) بإحتلالهم للموصل أرادوا تشويه صورة الإسلام.

محي الدين المزوري: (داعش) انتهى وطرده من الموصل مسألة وقت

القيادي الكردي محما خليل المسئول الميداني للمقاتلين الأيزيديين في جبل سنجار، أكد لإذاعة العراق الحر أن أهالي الموصل يعانون الأمرين بسبب (داعش) وإهمال الحكومة العراقية لهم، موضحاً أن إهمال الحكومة السابقة برئاسة نوري المالكي كان السبب وراء تأخر تحرير الموصل.

وقال محما خليل أن هناك خطة لتحرير الموصل قريباً جداً يشارك فيها بالإضافة الى القوات العراقية قوات البيشمركة الكردية ومسلحين من أهالي المحافظة والتحالف الدولي من خلال تقديمه الدعم الاستخباراتي والجوي.

محما خليل بيّن أن قوات البيشمركه قامت بتحرير مناطق زمار وسهل نينوى وربيعة والايام القليلة المقبلة ستشهد تحرير مدينة تلكيف وناحية بعشيقة وبرطلة والحمدانية، مشيراً الى أن (داعش) محاصرة الان من قبل قوات البيشمركه في الشمال والقوات العراقية من الجنوب ومعركة التحرير قريبة جداً جداً على حد تعبيره.

ساهم في إعداد البرنامج مراسل إذاعة العراق الحر في أربيل عبد الحميد زيباري.

XS
SM
MD
LG