روابط للدخول

التغيير والاتحاد الوطني يتوافقان على ادارة السليمانية


بعد مخاض طويل من المفاوضات دام اكثر من ستة اشهر، توصل الحزبان الفائزان في انتخابات مجلس محافظة السليمانية، حركة التغيير والاتحاد الوطني الكردستاني، الى اتفاق يتم بموجبه تقاسيم السلطة في المحافظة بينهما على اساس تبوؤ كل حزب منصب المحافظ لمدة سنتين، ويتضمن الاتفاق الذي ابرم في مقر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني في السليمانية تقاسم مناصب محافظة حلبجة المزمعة وادارتي كرميان ورابرين بنفس الالية.

القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني لطيف شيخ عمر اشار في مؤتمر صحفي الى ان الاتفاق انهى ماراثوناً من المباحثات والسجال والخلافات بين الطرفين، معتبراً إياه نموذجاً جديداً من الحكم يتمثل باشتراك المعارضة والسلطة معاً في ادارة شؤون المحافظة، واثنى على دور بقية الاحزاب الفائزة في الانتخابات، وقال:

"اتفاقنا مع حركة التغيير لا يعني تهميش بقية الاحزاب في ادارة المحافظة، هذه الاحزاب كان لها دور مشرف في تهدئة الاجواء وتطبيع العلاقات وعدم استغلال الخلافات لاغراض حزبية ومناصب ادارية، اهمية الاتفاق تتجلى في نقطتين اساسيتين الاولى احترام اصوات الناخبين وتقديم نموذج جديد من الحكم المشترك بين السلطة والمعارضة".

من جهته اكد مرشح حركة التغيير لمنصب محافظ السليمانية هفال ابو بكر ان المناصب الادارية والحكومية في المحافظة سيعاد النظر فيها وفق الاتفاق الجديد، وسيتم اعتماد مبدأ الكفاءة في تبوؤ هذه المناصب، واضاف:

"اعتقد ان الانتخابات افرزت عهداً جديداً من الحكم في اقليم كردستان العراق، وهو اشتراك جميع الاحزاب في ادارة الحكم، بدلاً من الحزب الواحد التي كانت سائدة لعقود.. ووفقاً للاتفاق فقد تم تقسيم ادارة المحافظة بحسب نسبة المقاعد التي حصل عليها كل حزب في الانتخابات، وفيما يخص قبولي بمنصب رئيس مجلس المحافظة بعد ان رفضته سابقاً هو لان النظام الداخلي لمجالس المحافظات يحتم على ان يكون المحافظ عضواً في مجلس المحافظة".

من جهتهم أبدى مواطنون في السليمانية تفاؤلاً بهذا الاتفاق لعله يسهم فيتهدئة الاوضاع في المحافظة، والبدء بتشغيل المشاريع والاعمال المتوقفة منذ ستة اشهر، ويقول المواطن سامان رؤوف:

"اي بلد في العالم فيه صراعات سياسية وخلافات تتأثر فيه الحياة العامة والمعيشية للمواطن، وهذا ما كان حاصلاً في السليمانية منذ انتخابات نيسان الماضي.. نتمنى ان تتكاتف الاحزاب لقديم افضل الخدمات للمواطنين".

وكانت انتخابات مجالس محافظات اقليم كردستان في نيسان الماضي افرزت نتائج جديدة تمثلت في فوز حركة التغيير باكبر عدد من مقاعد مجلس محافظة السليمانية، ما دعاها الى المطالبة بمنصب المحافظ، الامر الذي رفضه الاتحاد الوطني الذي يتبوأ هذا المنصب منذ انتخابات 2005 ما تسبب في خلافات حادة بين الطرفين، وتأجل التصويت على هذا المنصب في مجلس المحافظة نحو ستة اشهر.

XS
SM
MD
LG