روابط للدخول

البابا: سأصلي من أجل مسيحي العراق


البابا فرانسيس في كنيسة بأسطنبول

البابا فرانسيس في كنيسة بأسطنبول

أدان بابا الفاتيكان ما تعرض له المسيحيون من هجمات من قبل مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية "داعش"، معلنا انه سيصلي من اجل مسيحي العراق.

وبثت مساء امس السبت في بلدة عنكاوا ذات الاغلبية المسيحية باربيل رسالة فيديو وجهها البابا فرنسيس الى مسيحي العراق بعد ان تعذرت عليه زيارة البلاد، لاسباب قال انها "صحية".

وتم بث رسالة البابا للمسيحيين العراقيين خلال مسيرة صلاة واضاءة شموع للعذراء مريم من اجل السلام لمسيحيي العراق والشرق الاوسط، شارك فيها الكاردينال فيليب بارباران رئيس اساقفة فرنسا والوفد الفرنسي المرافق له والبطريارك مار روفائيل لويس ساكو والعديد من المطارنة في الموصل واربيل، وبدأت المسيرة من كنسية مار يوسف بوسط عنكاوا واتجهت نحو تمثال مريم العذراء بمدخل البلدة.

وقال البابا في رسالته "مع اني لا استطيع السفر في الوقت القريب لازوركم ولكن انا دائما معكم في الاوقات العصيبة وخلال زيارتي الاخيرة الى تركيا قلتها ان المسيحيين يطردون الآن من الشرق الاوسط وسط المعاناة، اريد ان اشكركم على الشهادة التي تعطوها

ولكن في هذه الشهادة يوجد فيها الكثير من الالم، شكرا شكرا بحق وحقيقة، يظهر جليا بان هؤلاء الناس لايريدون وجود المسيحيين لكنكم انتم تعطون الشهادة للمسيح."

واضاف: "افكر بجراح والم الامهات مع

اطفالهن وافكر بالشيوخ والمهجرين، افكر بضحايا كل اشكال العنف، وكنت ذكرت في انقرة ويبدو جليا ان نقول بانه، وخاصة بسبب جماعة متطرفة اصولية، غادرت هذه الجماعات، وبالاخص المسيحية والايزدية، ولكن هناك اخرين ايضا، وبانهم جميعا ضحايا العنف اللانساني بسبب هويتهم الاثنية والدينية".

وادان البابا فرنسيس ما تعرض له المسيحيون والايزيدون في العراق وقال "مسيحيون وايزيديون طردوا من بيتوهم بالقوة واضطروا ان يتركوا كل شيء لينجوا دون ان ينكروا لدينهم، العنف طال حتى الاماكن المقدسة والاثار والرموز الدينية وطال الارث الثقافي، وكأن هؤلاء الدينيين يودون مسح كل اثر للمكونات الاخرى ولابد ان نستنكر ونشجب هذه الانتهاكات لكرامة وحقوق الانسان".

ودعا البابا الى تجمع عالمي لايجاد حلول لمشاكل المنطقة وقال "في نفس الوقت ادعو، كما فعلت من قبل في تركيا، لتجمع عالمي كبير، قادر ان يحل هذه الازمات التي تدمي اراضيكم الاصيلة".

كما اعلن انه سوف يصلي من اجل مسيحي العراق والمنطقة وقال "احبتي واخوتي واخواتي، انتم في قلبي وفي صلاتي، وفي قلب وصلات كل الجماعات المسيحية التي ساطلب منها، ان تصلي بصورة خاصة من اجلكم في يوم 8 من كانون الاول ان تصلي لسيدتنا العذراء مريم لتحميكم".

وقال الكاردينال الفرنسي فيليب بارباران ان هذه الرسالة المتلفزة جاءت بعد ان طلبوا منه بزيارة العراق والاطلاع على اوضاع المسحيين واضاف: يوم الاثنين المنصرم حاطبته وقلت له باننا سنتوجه الى العراق ويجب ان تاتي معنا واذا لم تاتي جسديا ارسل معنا رسالة وفورا قال البابا فرنسيس نعم سوف أتي وذهب وسجل هذه الرسالة.

الى ذلك شدد البطريارك لويس ساكو على اهمية زيارة رئيس اساقفة فرنسا الى كردستان العراق والاطلاع على اوضاع المسيحيين وقال في تصريح لاذاعة العراق الحر: "هي زيارة تضامينة وهي زيارة تحمل الكثير من المعاني ويريدوا ان يظهروا للناس بانهم قريبون منهم وان لايفقدوا الامل ويرجعوا للمناطقهم والوضع العراقي كله صعب وهناك مليون ونصف مسلم لاجيء وههذ كارثة انسانية وعلى الحكومة المحلية والمجتمع الدولي مساعدة الناس على الاستقرار والعيش السليم".

فيما اقتصرت امنيات النازحين على العودة لبلداتهم وقراهم ومدنهم قبل حلول عيد الميلاد نهاية الشهر الحالي، وقالت المواطنة روناك يلدا التي تقيم مع عائلتها تحت خيمة في باحة كنسية مرا ايليا بعنكاوا: "نريد العودة الى بيوتنا ومنازلنا لان العيد قادم ولانريد ان نبقى هنا".

XS
SM
MD
LG