روابط للدخول

السماوة: زحام "طريق المشاية" يشل حياة المدينة


"طريق المشاية" في السماوة

"طريق المشاية" في السماوة

يخترق الزوار الذاهبون الى كربلاء مشياً على الأقدام في زيارة الأربعين مركز مدينة السماوة، مارين بشارع الجسر بإتجاه جامعة المثنى، ما يولد إزدحاماً مرورياً في ما يسمى بـ "طريق المشاية"، ما يؤخر وصول الطلبة والموظفين الى المدارس والجامعة والدوائر.

ويقول المواطن ضياء حسين ان الطرق مقطوعة في طريق الموظفين القادمين من الرميثة والوركاء، وأكد أن الدوام يبدأ من 9-11 صباحاً، لافتاً الى ان السبب هو الزحام وإغلاق شارع واحد يربط المحافظات الجنوبية بمحافظات الوسط، وهو شارع الجسر.

ويذكر الموظف يعرب السماوي أن طريقه الى الدوام إستغرق ساعة، مشيراً الى انه قطع بعضه مشياً، وطالب بإنشاء شارع خدمي خاص بالزوار كباقي المحافظات.

ودعا العضو السابق في مجلس محافظة المثنى شاكر الميالي المسئولين الى التخطيط لإستقبال الزائرين وإيجاد مسارات بديلة لا تؤثر على سير الحياة في المحافظة ولا تؤثر على وصول الموظفين الى دوائرهم أو المرضى الى الأطباء والطلاب الى مدارسهم، وقال ان هذا يتطلب من مجلس المحافظة والحكومة المحلية تخطيطاً يسبق زيارة الأربعين بفترة شهر أو شهرين.

المواطن محمد سعود حمل الشرطة مسؤولية الإرتباك المروري الحاصل في المحافظة، ودعا لترك الأمر للمواطنين أنفسهم لتنظيم سير الزائرين، فوراء كل إزدحام شرطي أو شرطي مرور، على حد قوله.

من جهته أكد مدير مرور المثنى العميد ناظم بريبير عبود أن دائرته إستنفرت منتسبيها في كل الطرق التي يسلكها الزائرين من حدود ذي قار الى الديوانية، وأضاف أن إجراءات طارئة إتخذت للتقليل من شدة الزحام في المحافظة، منها التعجيل بفتح جسر البربوتي والطريق المحاذية للجامعة، ودعا الى الإسراع في إنجاز طريق يا حسين الخاص بمرور الزائرين كما فعلت باقي المحافظات.

تم إفتتاح جسور جديدة وأخرى في طريقها للإنجاز ويمكن نقل طريق الزائرين ليعبر على واحد من تلك الجسور ليستمر تدفق "المشاية" وما يرافقهم من المواكب التي تقدم خدماتها من دون أن يؤثر على سير العمل في دوائر المحافظة ومدارسها والجامعة.

XS
SM
MD
LG