روابط للدخول

"هوال" الكردية: مخاوف من انتشار الايدز في المناطق التي يسيطر عليها داعش نتيجة جهاد المناكحة


I

I

نقلت صحيفة هوال عن مصدر في مصفى الدورة ان مناطق جنوب كركوك وجنوب غربها التي يسيطر عليها (داعش) يجري تزويدها بالمشتقات النفطية المهربة من بغداد.

واضاف المصدر ان مسؤولين في المصفى يسهلون مهمة المهربين للحصول على المشتقات النفطية ونقلها الى المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش، مضيفا ان المشتقات النفطية تباع باسعار مرتفعة لداعش، إذ يصل سعر قنينة الغاز مثلا الى 100 الف دينار وبرميل النفط الابيض الى 400 الف دينار وعشرين لتر من البنزين الى 40 الف دينار.

وقالت الصحيفة في خبر اخر ان حكومة اقليم كردستان لم ترد على طلبات برلمان الاقليم بخصوص مشروع قانون تعديل قانون التقاعد العام بما يتماشى مع قانون التقاعد الموحد الذي صدر في بغداد.

ونقلت الصحيفة عن عضوة البرلمان هيفا حاجي قولها ان تاخير اقرار هذا القانون يلحق الضرر بالموظفين الذين ينتظرون احالتهم على التقاعد.

واضافت حاجي ان القانون الذي صدر في بغداد لا يمكن تطبيقه في الاقليم نظرا لوجود بعض الخصوصية فيه.

وفي خبر اخر ذكرت الصحيفة ان مخاوف انتشار مرض الايدز في المناطق التي تخضع لداعش تزداد يوميا نتيجة جهاد المناكحة الذي يمارسه مسلحو داعش.

ونقلت الصحيفة عن طبيبة هاربة من الموصل الى اقليم كردستان قولها ان العديد من النساء والفتيات يمارسن الجنس بالاكراه لاكثر من عشرين مرة يوميا، مايؤدي احيانا الى اورام في اعضائهن التناسلية قد يعرضهن الى الاصابة بامراض خطيرة بينها السرطان.

واضافت الطبيبة ان العديد من حالات الاصابة بالايدز سجلت في الموصل لكن داعش يحاول اخفاء الحقائق لأن العديد من مسلحيه يحملون فايروس المرض.

صحيفة هولير كتبت ان حكومة اقليم كردستان العراق ستشرع في اصلاحات مالية لتقليص النفقات.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني قوله ان وزارة المالية ستحدد حجم النفقات لاجراء اصلاحات مالية.

واضاف ان العراق يواجه وضعا ماليا صعبا وان توقف تصدير النفط سيخلق مشكلة اقتصادية كبيرة للحكومة العراقية، مشيرا الى ان حكومة الاقليم ستسلم شركة سومو كميات النفط المتفق عليها مع الحكومة الاتحادية.

وقالت الصحيفة في خبر اخر ان حكومة اقليم كردستان ستخصص250 مليار دينار للمشاريع الاستثمارية.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم اتحاد المستثمرين الكوردستانيين ياسين محمود قوله ان هناك سلفا عديدة للمستثمرين في ذمة الحكومة، وان هذه الاخيرة بحاجة الى 500 مليار دينار لتسديد هذه السلف.

واشار الى ان 80%من المشاريع متوقفة في الاقليم وان اتفاق اربيل وبغداد سيعيد الحياة الى هذه المشاريع.

XS
SM
MD
LG