روابط للدخول

اول مجلس نواب ينعقد في تونس نجح في اختيار اول رئيس له وهو محمد الناصر نائب رئيس حزب نداء تونس العلماني.

وكان الحزب قد حصل على 86 مقعدا من مجموع مقاعد البرلمان ويبلغ عددها 217 مقعدا في الانتخابات التشريعية التي نظمت في اوكتوبر.

مجلس النواب كان قد عقد صباح الاربعاء جلسته الاولى منذ ثورة جانفي في مبنى البرلمان في قصر باردو في العاصمة تونس تحت رئاسة عميد النواب "علي بن سالم" وهو واحد من أوائل الثوريين في تونس حيث انه كان من المناهضين لحكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي كما انه من المؤيدين لحقوق الإنسان.

بدأ العميد الجلسة وسط أجواء مشحونة بالمشاعر نظرا لأهمية هذا الحدث في تاريخ تونس حتى انه ذرف بعض الدموع خلال خطابه مشيدا بالمجهود الذي بذله أعضاء المجلس التأسيسي في كتابة الدستور التونسي الجديد قبل أن يحيل الكلمة لرئيس المجلس التأسيسي المؤقت "مصطفى بن جعفر".

رئيس المجلس المنحل سياسي قديم وأمين عام حزب التكتل وكان قد انتخب لرئاسة المجلس التأسيسي في 22 نوفمبر 2011 كما ترشح في الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية وقد هنأ اعضاء مجلس النواب الجدد كما حثهم على الإسراع بالعمل على وضع قانون جديد ضد الإرهاب مؤكدا أولوية هذه المسألة في ظل الظروف الراهنة للبلاد.

وأكد مصطفى بن جعفر قبل مغادرته لمبنى البرلمان للمرة الأخيرة بعد حل المجلس التأسيسي، أكد في كلمة أخيرة على النواب ان من الضروري المحافظة على الدستور والالتزام به وبالشفافية في كل القرارات المستقبلية للمجلس.

حضر الجلسة أعضاء الحكومة ورؤساء الأحزاب السياسية والعديد من الشخصيات البارزة على الساحة الوطنية، في حين تغيب عن الصورة الرئيس المؤقت منصف المرزوقي مما أثار تساؤلات عديدة.

في هذا السياق أوضح مصطفى بن جعفر في حوار له مع إذاعة موزاييك بأنه لم تتم توجيه دعوى للمرزوقي لأسباب بروتوكولية و ليست سياسية وذلك نظرا لمنصبه الحالي كرئيس مؤقت.

تم خلال الجلسة أداء القسم وقام عدد من الاعضاء بمداخلات ولكن سرعان ما تعقدت النقاشات عند طرح قضية اختيار رئيس مجلس النواب.

نداء تونس كان قد رشح "محمد الناصر" أما النهضة فقد رشحت "الشيخ عبد الفتاح مورو" .

وأمام عدم التوصل إلي قرار نهائي تقرر تمديد الجلسة وتركها مفتوحة حتى يوم الخميس ثم نجح المجلس في الاتفاق على شخصية محمد الناصر.

وصادق المجلس المتكون من 217 نائبا بتصويت من 161 نائب على تكوين لجنة من 7 نواب لفرز الأصوات لاختيار رئيس المجلس. واللجنة تتكون من عضوي حزب نداء تونس "وليد جالد" و"انس حطاب" وهما عضوان من النهضة و"بسمة جبري" و"بشير خليفي" و3 آخرين من حزب آفاق تونس والجبهة الشعبية والاتحاد الوطني الحر.

متسسلل انتحل شخصية نائب وادى القسم !!

الجلسة الافتتاحية لأول مجلس نواب بعد الثورة تخللها العديد من النقاشات لكن في أجواء ودية حسب تصريح أغلبية النواب لكنها لم تخل من بعض الجلبة حيث تم القبض على احد الأشخاص الذي انتحل شخصية احد النواب حتى انه قام بأداء القسم مع البقية.

المنتحل تم اكتشافه حين تنبه احد النواب وهو "عماد الدايم" الى ان شخصا مجهولا يشغل المقعد المجاور له والذي يعود للنائب مبروك الحزيري. وفي الحال تم اعتقال النائب المزيف للتحقيق معه أما النائب الحزيري فقد التحق بمقعده وقام بأداء القسم مساء اليوم ثم تواصلت الجلسة بكل هدوء بعد ذلك.

أيام قليلة تفصلنا عن الانتخابات الرئاسية حيث المرجح أنها ستنعقد في 14 أو 21 من ديسمبر حسب التصريحات الأخيرة.

XS
SM
MD
LG