روابط للدخول

قبل ساعات من تظاهرات الجمعة معهد أميركي يحذر من العنف


شرطة مكافحة الشغب المصري تنتشر في شوارع وسط القاهرة (ومن الارشيف)

شرطة مكافحة الشغب المصري تنتشر في شوارع وسط القاهرة (ومن الارشيف)

قبل ساعات من تنفيذ دعوة جبهة سلفية الى انتفاضة الشباب المسلم، وشاركتها الدعوة جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر، والتحالف الداعم لها، شهدت القاهرة ومحافظات مصرية حالة من التوتر الأمني، وسيطر الجيش على الأوضاع وانتشر في كافة المواقع الإستراتيجية، والحيوية.

ونشرت صحف محلية تحذير معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى من أن مصر قد تواجه الجمعة (28تشرين2) احد أكثر أيامها عنفا منذ أكثر من عام فى ظل دعوات الجبهة السلفية إلى "انتفاضة الشباب المسلم" ضد حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأضاف التقرير الذي كتبه إريك تراجر، الباحث المتخصص فى الشأن المصري، بحسب صحف مصرية أنه فى حين يصعب التنبؤ بحجم وتداعيات تلك المظاهرات التي أعلنت جماعة الإخوان المشاركة فيها، إلا أنه من المرجح أن تثير مواجهات حادة بين الإسلاميين وقوات الأمن لأن كلا الجانبين يعتبران نضالهما نضال وجود.

وقال تراجر إنه كما كان الحال بالنسبة للمحاولات السابقة للحشد الجماهيري ضد السيسي، فمن الصعب التنبؤ بمدى الإقبال الجماهيري على مظاهرات الجمعة، ويمكن أن يكون ذلك مخيبا للآمال فى النهاية، وبرر ذلك بالانقسام الشديد بين السلفيين فى مصر، إذ أن الدعوة السلفية دعمت السيسي بقوة، ورفضت الدعوات لتلك المظاهرات، فضلا عن ذلك، نجحت قوات الأمن فى قمع محاولات متكررة فى الآونة الأخيرة لحشد الإسلاميين، وإن كان هذا قد حدث بطريقة وحشية، حسب تعبير الكاتب، لكن تلك المحاولات لم يكن لها تأثير على مسار مصر السياسي أو أمنها الداخلي، حيث تتمتع حكومة السيسي بمزيد من الدعم القوى بين الرأي العام الذي يخشى من هذا النوع من عدم الاستقرار الذي تنذر به تلك المظاهرات المخطط لها، ومن ثم، فإن قطاعا أساسيا من المصريين سيرحب بالحملة التي تقوم بها الحكومة ضد المتظاهرين مهما كانت قاسية.

واعتبر التقرير الذي نشرته صحف صادرة في القاهرة أن الصورة التي ستخرج من مصر يوم الجمعة ستزعج على الأرجح صانعي السياسات فى الولايات المتحدة، وتحفز دعوات جديدة لانتقاد القاهرة وربما معاقبتها، ودعا المعهد واشنطن إلى مقاومة تلك الضغوط، واصفا مظاهرات الجمعة بأنها دعوة صريحة للعنف.

أخيرا، لم يتخل المصرون عن خفة الظل التي عرفوا بها، إذ رفع صاحب أحد المحال في مدينة بني سويف لافتة على واجهة محله قال فيها "يرجى عدم التفجير قرب المحل.. علشان أكتر من نصف البضاعة سلف.. وشكرا".

XS
SM
MD
LG