روابط للدخول

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية تقريرا مطولا عن الفساد في المؤسسة العسكرية والامنية في العراق وأكدت انه مستشر الى حد بعيد وهو ما يؤثر على نفسية الجنود وعلى أداء القوات العسكرية لاسيما وانها تواجه خطرا كبيرا حاليا يتمثل بمسلحي داعش الذين تمكنوا من الاستيلاء على مناطق واسعة من العراق.

يوجه التقرير الاتهام الى قادة المؤسسة العسكرية والضباط ويشير الى ضياع الملايين إن لم يكن المليارات من الدولارات على تدريب هذه القوات العراقية وتجهيزها سواء من الاموال الاميركية ام العراقية.

الصحيفة اشارت الى ان بعض الاسلحة التي من المفترض ان يستخدمها الجيش تنتهي الى السوق السوداء كما ذكرت ان اغلب قادة الجيش يتمتعون بحماية سياسية تمنع مساءلتهم ومحاسبتهم عندما توجه اليهم اتهامات بالفساد.

اشارت الصحيفة الى وجود اسماء وهمية لجنود لا يعرفهم احد وهناك ايضا جنود يمتنعون عن الالتحاق بقطعاتهم مقابل تقاسم رواتبهم مع قادتهم العسكريين وعززت الصحيفة تقريرها بتصريحات لعدد من النواب ولمسؤولين عراقيين واميركيين اكدوا وجود هذا الفساد.

لتسليط الضوء على مدى استشراء الفساد في المؤسسات الامنية العراقية وجهت اذاعة العراق الحر اسئلتها الى عدد من المعنيين في مجلس النواب والى مراقبين سياسيين وعسكريين.

وقد اكد اغلبهم ان الفساد موجود غير انه لا يقتصر على المؤسسة العسكرية والامنية وحدها بل ينتشر في كل مكان.

عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب ماجد الغراوي اقر بوجود الفساد في المؤسسة العسكرية وادانه بشدة قائلا إن الجنود لا يمكنهم مواجهة مخاطر امنية وهم يعرفون ان قادتهم يستغلون مناصبهم ويمارسون الفساد. الغراوي قال ايضا إن لجنته رفعت توصيات الى رئاسة مجلس النواب بشأن بعض القضايا لغرض اتخاذ اجراءات بشأنها.

عضو لجنة النزاهة في مجلس النواب اردلان نور الدين قال إن لجنته لم تتلق شكاوى عن ممارسة فساد داخل المؤسسة العسكرية والامنية مؤكدا ان اللجنة لا تستطيع اتخاذ اي موقف او اجراء دون وجود مثل هذه الشكاوى. نور الدين قال ايضا إن لجنته تتابع الامور رغم ذلك مؤكدا انه عندما تتمكن اللجنة من اماطة اللثام عن حقائق واضحة فستعلنها على الملأ.

وقال رئيس المركز الجمهوري للدراسات الامنية معتز محيي إنها ليست المرة الاولى التي يطرح فيها موضوع الفساد داخل الاجهزة الامنية مشيرا الى ان الفساد موجود ومستشر شئنا ام ابينا ثم لاحظ ان الارهاب استغل بشكل كبير هذا الفساد الذي اثر ايضا على العلاقة بين الناس والاجهزة الامنية، حسب قوله.

استاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد سعد العزاوي اشاد بأداء القوات العسكرية العراقية وقال إن ما يثار عن وجود فساد وعن صفقات سلاح يشوبها الفساد امور تؤثر على سمعة هذه القوات. العزاوي اثنى ايضا على قرارات اخيرة اتخذها رئيس الوزراء حيدر العبادي من خلال احالة عدد من القيادات الامنية الى التقاعد او تغيير مناصبها.

وأخيرا قال واثق الهاشمي رئيس المجموعة العربية للدراسات الستراتيجية إن الفساد منتشر في كل مكان وفي كل مؤسسات الدولة غير ان هذا الفساد بدا واضحا في المؤسسة العسكرية بسبب التحديات الحالية وأكد ان الحل يكمن في شن حملة على الفساد والمفسدين في كل مكان وفي كل زاوية وليس في الجيش او الشرطة وحدهما.

بمشاركة من مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد رامي احمد.

XS
SM
MD
LG