روابط للدخول

"ميشيل أوباما" في مخيمات سروج التركية


ميشيل بين يدي جدتها

ميشيل بين يدي جدتها

سمّت نازحة كردية من مدينة عين العرب (كوباني) حفيدتها باسم (ميشيل)، تيمناً بإسم السيدة الأولى الأميركية، في خطوة منها لبيان حبها للولايات المتحدة والجهود التي بذلتها قوات التحالف في اوقف هجمات مسلحي (داعش) على مدينة السورية الواقعة على الحدود مع تركيا.

وبينت أمينة قهرمان لأذاعة العراق الحر ان حفيدتها تبلغ من العمر عشرة ايام، وانهم سمّوها (ميشيل) لأن الرئيس الاميركي باراك أوباما خلصهم من الهجمات البربرية التي شنها عليهم مسلحو "داعش" وقالت

"عندما خرجنا من كوباني كانت زوجة ابني حامل، وعندما ضربت طائرات التحالف الدولي مسلحي داعش، نذرت ان اسمّي المولود (أوباما) اذا كان ذكراً، وان كانت فتاة ساسميها (ميشيل) وهو اسم زوجة اوباما لأنهم خلصونا من ظلم مسلحي داعش".

امينة التي تعيش مع ابنها في خيمة باحد مخيمات نازحي كوباني بمدينة سروج التركية طالبت الرئيس الاميركي وزوجته بالاسراع في تحرير مدينة كوباني من مسلحي داعش كي يعود النازحون الى ديارهم من جديد.

من جهته قال والد ميشيل: "سميت ابنتي على اسم زوجة الرئيس باراك اوباما لأنه انقذنا من القصف والهجمات العنيفة التي شنها علينا مسلحو داعش".

يبكه بين عائلته

يبكه بين عائلته

ادريس اسماعيل مواطن اخر من كوباني سمى ابنه (يبكه) وهي حروف مختصرة لأسم وحدات حماية الشعب الكردية (YPG) التي تقاتل الان مسلحي داعش في داخل مدينة كوباني، مضيفاً في حديث لاذاعة العراق: "تلك القوات تدافع عن المظلومين وحاملي المبادئ الانسانية وقد ضحوا بارواحهم من اجل تحرير مدينتنا وهم ما زالوا يقاتلون ببسالة وشجاعة".

وأعرب اسماعيل عن أمنياته في ان يصبح ابنه في المستقبل طبيباً لكي يداوي المرضى والمحتاجين وينقذ ارواح الناس ويعالجهم من الامراض التي تلحق بهم.

اما أم المولود (يبكة) الذي يبلغ من العمر يومين بينت ان محبتها لمقاتلي وحدات حماية الشعب دفعها لأختيار هذا الاسم لطفلها.

جدير بالاشارة ان العديد من أبناء كوباني الذين رزقوا باطفال خلال الشهرين المنصرمين سمّوا اطفالهم باسماء مثل (اوباما) و(بيشمركه) و(يبكه) حباً بالقوات التي تقاتل الان في مدينة كوباني والتي زرعت الامل في نفوسهم من جديد.

XS
SM
MD
LG