روابط للدخول

خطة لتفعيل النقل البحري بين العراق ودول الجوار


احدى زوارق شركة النقل البحري العراقية

احدى زوارق شركة النقل البحري العراقية

اكد مسؤولون في شركة النقل البحري العراقية ان وزارة النقل، وبالتنسيق مع حكومة البصرة المحلية، وضعت خطة لتفعيل النقل البحري بين العراق ودول الجوار، فضلا عن النقل النهري الداخلي.

جاء ذلك خلال استقبال البصرة اول رحلة نهرية من مدينة المحمرة(خرمشهر) الايرانية الى البصرة.

وقال مدير الوكالات البحرية في الشركة العامة للنقل البحري عبد الكريم كنهل علي: ان الحكومة المحلية وجهت بتفعيل النقل البحري لأن البصرة مدينة ساحلية خاصة فيما يتعلق بالسياحة الدينية، مضيفا ان هناك ثلاث رحلات نهرية بين البصرة ومدينة المحمرة الايرانية، أي ما يعادل 21 رحلة اسبوعيا، وان الحلة الاولى ستبدأ الساعة العاشرة صباحا، والثانية في الثانية بعد الظهر والثالثة في الخامسة عصرا، وتستغرق الرحلة بين المدينتين مدة ساعتين.

واشار عبد الكريم كنهل علي، الى ان وزارة النقل دعمت مشروع النقل البحري بتخفيض اسعار التذاكر لتشجيع التنقل بهذه الوسيلة، بينما سيتم مستقبلا بناء مبنى خاص على ضفة شط العرب لاستقبال المسافرين، فضلا عن انشاء مواقف للسيارات ومطاعم ومرافق اخرى.

الى ذلك قال مدير النقل النهري محيي الدين عبد الرزاق ان سعة كل زورق من الزوارق التي خصصت للنقل بين البصرة والمحمرة هو 72 مسافراً، موضحا ان هناك بابا آخر للنقل الى البصرة هو البضائع، إذ تم نقل ما يعادل 18 الف طن من معدات رصيف النشوة خلال الفترة الماضية.

​واضاف عبد الرزاق ان تفعيل النقل النهري مشروع كبير للعراق، وتم وضع خطة خمسية متكاملة لاعادة امتلاك الدافعات، والجنائب النهرية، إذ انها ستقلل من الزخم على الطرق البرية، مشيرا الى ان البصرة تمتلك اكبر مساحة مائية في العراق، وبالامكان استغلالها بصورة طبيعية للتخفيف عن الاحمال خارج حدود البصرة.

وكشف عبد الرزاق عن خطة لانشاء رصيف على ضفة شط البصرة لنقل البضائع من خور الزبير الى شط البصرة ومن ثم نقلها الى المحافظات عن طريق الانهر او الطرق البرية.

واشار عبد الرزاق الى انه قبل عام 2003 كان النقل النهري يتجاوز 145 الف طن شهريا من حبوب ومواد اخرى، لكن بعد ذلك التاريخ توقف النقل النهري، نتيجة تلف الاسطول النهري، الذي تم انشاؤه عام 1976.

واضاف ان الخطوات الاولى التي تم البدء بها اثبتت نجاحها بعدما تم نقل المعدات النفطية من ميناء ام قصر الى رصيف النشوة في القرنة، وبعد ذلك ستنقل الى الشعبة النهرية في ميسان حتى وصولها الى بغداد.

وقال عضو لجنة مذكرة تفاهم البصرة ـ خوزستان محسن عبد الحي دشر في تصريح لاذاعة العراق الحر: ان حكومة البصرة المحلية وضعت بالتنسيق مع وزارة النقل خطة لتفعيل النقل البحري بين البصرة والمحمرة، فضلا عن دعمها الكامل لتنشيط النقل النهري داخل العراق الذي سيشمل الحمولات ايضا.

واضاف ان الخطة تتضمن بناء خمسة ارصفة جديدة في البصرة لتشغيل النقل النهري، موضحا ان البصرة هي نافذة العراق واطلالته على الخليج العربي وهذا يتطلب تنشيط قطاع النقل البحري.

الى ذلك اكدت ممثلة الجانب الايراني في النقل البحري ﭙروانه سامان ان افتتاح خط بحري لنقل المسافرين بين ايران والعراق سينعكس ايجابا على العلاقة بين البلدين وعلى المصالح الاقتصادية المشتركة.

XS
SM
MD
LG