روابط للدخول

نظمت الرابطة الدولية للقيم الانسانية يوم الخميس في اربيل مؤتمرها الثاني بالتعاون مع برلمان اقليم كردستان.

وشارك في اعمال المؤتمر الذي انعقد تحت شعار (حماية المرأة وتعزيز الاستقرار والسلام) مجموعة من سفراء السلام في العالم بينهم الداعية الهندي المعروف شري شري رافي شنكر.

والرابطة الدولية للقيم الانسانية تتعاون مع هيئات دولية ومنظمات غير حكومية، وشركات، لتطبيق استراتيجيات التطوير الشخصي، وتشجيع ممارسة القيمة الانسانية في الحياة اليومية.

وللرابطة وضع استشاري خاص بالمجلس الاقتصادي الاجتماعي التابع للامم المتحدة.

وفي كلمة له خلال المؤتمر اشار شنكر الى الوضع الماساوي للنازحين الى اقليم كردستان، داعيا الى ضرورة تعزيز قيم التسامح والسلام في المجتمع

وقال: التعايش السلمي يؤدي الى التقدم، واحترام القيم الانسانية يؤدي الى الازدهار، وهذا ما نحتاجه في هذا العصر المظلم. لقد زرت مخيما للنازحين وهو يقطع القلوب، وانا اشعر بمآسيهم لان جميعهم خرجوا من ديارهم والشباب تركوا دراستهم.يحب ان نرسل رسالة ونخطط معا لكي نحفظ العالم في سلام ووئام ونبعده عن العنف".

الى ذلك اعلنت مواهب الشيباني رئيسة الرابطة ان الرابطة تنوي فتح فرع لها في اقليم كردستان.

وقالت في تصريحها لاذاعة العراق الحر: الهدف من هذا المؤتمر هو السلام. نريد تدريب الشباب ليكونوا وزراء سلام، لكي يحلوا النزاعات. واليوم حصلنا على وعود لفتح مقر لنا في مدينة السليمانية لتدريب الشباب".

وجرت خلال مراسم افتتاح المؤتمر تكريم مقاتلة من وحدات حماية الشعب في المناطق الكردية بسوريا، تقديرا لدور المرأة في الدفاع عن نفسها ووطنها، وبالاخص ضد مسلحي ما يعرف بالدولة الاسلامية (داعش) في مدينة كوباني الكردية بسوريا.

وتحدثت زيان تولهلدان لاذاعة العراق الحر عن هذا التكريم بقولها: سعيدة جدا لحضوري هذا المؤتمر باسم وحدة حماية الشعب لان هذا المؤتمر هو مكان لتواصل الافكار والقلوب مع سكان كردستان الغربية، وبالاخص كوباني، وقد اوصلنا اراءنا وافكارنا للعالم من خلاله.

الى ذلك اكد روميو هكاري سكرتير حزب بيث نهرين الديمقراطي اهمية مثل هذه المؤتمرات لتعزيز مبادىء احترام التعددية في المجتمع.

واوضح قوله: اولا يجب ان تكون شراكة لقيادة هذا المجتمع وثانيا يجب ان يكون هناك برنامج شامل لاحترام هذا التعدد والتنوع في اقليم كردستان، ليكون نموذجا ليس فقط للعراق وانما ايضا للمنطقة اجمع، لانه للاسف لحد الان لم تشهد القيم الانسانية والانسان احتراما في الدول العربية والاسلامية.

XS
SM
MD
LG