روابط للدخول

البصرة مستاءة، البصرة ممتعضة والبصرة غاضبة.

ظهر ذلك واضحا في تصريحات مسؤولين محليين فوجئوا مؤخرا بأن الحكومة المركزية لن تدفع للمحافظة مستحقاتها من البترو دولار وهي اموال مهمة بالنسبة لها لتنفيذ مشاريعها الانمائية، حسب قولهم.

محافظ البصرة ماجد النصراوي مع وزير المالية الحالي هوشيار زيباري

محافظ البصرة ماجد النصراوي مع وزير المالية الحالي هوشيار زيباري

​المحافظ ماجد النصراوي أعلن الثلاثاء الماضي وقبل تعرضه الى وعكة صحية جديدة ونقله للعلاج الى خارج العراق، اعلن ان المحافظة ستتسلم مبلغ دولار واحد فقط من اموال البترودولار الخمسة عن كل برميل نفط تنتجه وذلك بسبب الاوضاع الاستثنائية الحالية في البلاد ومنها الوضع الاقتصادي وانخفاض اسعار النفط والمعارك الدائرة في المحافظات

الشمالية والوسطى. النصراوي لم يخف انه تفاجأ بمنع اموال البترودولار عن المحافظة حتى المدورة منها من العام المنصرم واشار الى تأثيرات هذا الاجراء السلبية على مشاريع المحافظة بشكل عام.

النصراوي اضاف ان الاتفاق تم اخيرا على منح دولار واحد للمحافظة مع ترحيل البقية الى وقت لاحق في شكل سندات مصرفية واضاف ان الدفع سيتم على دفعتين الاولى في غضون اسبوعين والثانية خلال شهرين.

البزوني: حرمان المحافظة قرار مجحف

وعقد رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني هو الاخر مؤتمرا صحفيا الاربعاء وصف فيه قرار بغداد بعدم دفع مخصصات المحافظة من البترودولار بالقرار المجحف مشيرا الى اصرار الحكومة المركزية على الطعن بقانون 21 المعدل الذي يمنح صلاحيات للحكومات المحلية ولاحظ ان الحكومة المركزية غير جادة بتطبيق مبدأ اللامركزية الادارية.

البزوني نبه ايضا الى ان حكومة بغداد تعمل الان على حل المشاكل مع المنطقة الغربية ومع اقليم كردستان غير انه لاحظ ان هذه الحلول تستثني المحافظات الجنوبية ومنها البصرة ثم حذر دون تسمية ذلك بشكل صريح من احتمال ان تسير البصرة في اتجاه آخر ان الامور إن ظلت على ما هي عليه فقد تدفع البصرة الى السير في اتجاه آخر وهو ما اعتبره البعض اشارة الى احتمال المطالبة بتحويل المحافظة الى اقليم.

وقال رئيس كتلة المواطن في مجلس محافظة البصرة امين وهب عبد الله إن ما يحدث مع البصرة اغتصاب للحقوق فيما طالب النائب عن محافظة البصرة محمد الطائي بان تكون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية وان تستلم مستحقاتها من مبالغ البترودولار وان تخصص موازنة خاصة للبصرة مع انشاء مستشارية خاصة بها لتنفيذ المشاريع ولاحظ ان الجنوب مهمل ومهمش ثم عبر عن اعتقاده بان القضية لا تتعلق بوجود ازمة مالية بقدر ما هي ازمة في الادارة وسوء في التخطيط واكد ان الحل الوحيد امام محافظة مثل البصرة هو التوجه الى اعلان اقليم قائلا إن الاقليم يحفظ المكتسبات ويمكن لسكانه ان يحاسبوا حكومتهم إن اخطأت بينما الان لا يستطيع احد محاسبة الحكومة المركزية، حسب قوله.

اما النائب حسن خلاطي عن محافظة البصرة فقال إن من حق البصرة استلام خمسة دولارات من مبالغ البترو دولار غير انه نبه الى صعوبة الظرف الحالي والى العجز الكبير في الميزانية وانخفاض واردات العراق المالية بسبب نقص الصادرات وانخفاض اسعار النفط في العالم. ومن هنا وحسب قول النائب خلاطي تم تخصيص دولار واحد للبصرة حاليا مع تأجيل دفع المبلغ المتبقي الى وقت لاحق واعتباره دينا على الحكومة.

وشرح عضو اللجنة المالية النيابية جبار عبد الخالق العبادي وهو من البصرة ايضا معنى مبالغ البترودولار وآلية توزيعها وقال إن المشاكل الحالية وعدم اقرار الموازنة خفضت المبلغ من 5 دولار الى 3.

العبادي اضاف ان وزير المالية قال عند استضافته في مجلس النواب إن احدى الوسائل التي ستتبعها الحكومة للتقليل من عجز الميزانية هو عدم دفع مبالغ البترودولار فيما تسعى السلطات المحلية في المحافظة الى ضمان دولار واحد على الاقل واضاف ان الامر غير محسوم حتى الان في انتظار مشروع الموازنة الذي سترسله الحكومة الى مجلس النواب.

يذكر ان الباب الثالث من قانون المحافظات غير المنتظمة باقليم، المادة 44، النقطة 8 ينص على ما يلي:

(منح) خمسة دولارات عن كل برميل نفط خام منتج في المحافظة، وخمسة دولارات عن كل برميل نفط خام مكرر في مصافي المحافظة، وخمسة دولارات عن كل 150 متر مكعب منتج من الغاز الطبيعي في المحافظة.

يذكر ايضا ان البصرة تنتج ما يقارب من 75 بالمائة من الثروة النفطية في العراق.

بمشاركة من مراسلي اذاعة العراق الحر ليلى احمد في بغداد وعبد الكريم العامري في البصرة

XS
SM
MD
LG