روابط للدخول

دهوك: مخيم لايواء النازحين المقيمين في مبان مدرسية


مخيم للنازحين في ضواحي دهوك

مخيم للنازحين في ضواحي دهوك

بدأت السلطات المعنية في دهوك عملية نقل النازحين الذين كانوا بقيمون في مبان مدرسية بشكل مؤقت، ومعظمهم من الذين كانوا محاصرين في جبل سنجار، نقلهم الى مخيم جديد اقيم في ضواحي المدينة.

بهزاد غفار المشرف التربوي في مديرية تربية دهوك، عضو لجنة اعادة تأهيل المدارس قال لأذاعة العراق الحر "لقد تضررت المباني المدرسية بشكل كبير، وخاصة المرافق الصحية، وبعض الغرف التي كانت تستعمل لأغراض الطبخ، لذلك فهي بحاجة الى ترميم طفيف وهو ما سنقوم به".

واوضح بهزاد: "لقد تم تشكيل لجنة خاصة بكل مدرسة للاشراف على عملية ترميمها وتنظيفها, وان عملية الترميم ستتركز على ثلاث نقاط مهمة اولها تعقيم المدرسة وتنظيفيها، والثاني الاهتمام بالكهربائيات، والثالث الابواب والشبابيك المكسورة، والجدران المتهدمة، وقد خصصة حكومة الاقليم بالتنسيق مع منظمة اليونسيف الاموال الضرروية لتأهيل المدارس".

احمد عبدالله زبير مدير مدرسة الند قال لأذاعة العراق الحر "كانت مدرستنا تأوي اكثر من 30 أسرة يبلغ مجموع افرادها نحو 200 شخص. وقد لحقت اضرار جسيمة بمرافقها الصحية وبمشرب المياه والغرف لذا فاننا بصدد ترميمها بسرعة".

واوضح زبير "ان هناك اضرارا من الناحية الدراسية، إذتأخر الدوام في المدرسة لمدة شهرين عن الموعد السنوي للعام الدراسي، لكننا سنحاول تعويض الطلاب ما فاتهم". الى ذلك قال يونس محمد مدير مدرسة هفال النموذجية "ان النازحين قد الحقوا اضرارا كبيرة بالمدرسة التي كانت نموذجية على مستوى قضاء زاخو، لكنها حاليا بحاجة الى ترميم كامل، وخاصة المرافق الصحية وصفوف الدراسة".

النازح سنعان رشو الذي كان يقيم في احدى المدارس قال "نشكر الحكومة على ايوائها لنا، لكننا لا نريد الذهاب الى المخيم، لأن بعض المخيمات غير مناسبة لفصل الشتاء، لذلك فاننا نفضل البقاء في المباني المدرسة لحين انتهاء فصل الشتاء".

يشار الى ان موجة النزوح الكبيرة الى محافظة دهوك في اوائل ئىب الماضي دفع بالمسؤولين في حكومة دهوك المحلية الى اسكان معظم النازحين في مبان قيد الانشاء وفي المدارس، ما ادى الى تأخير دوام الطلاب مدة شهرين تقريبا.

XS
SM
MD
LG