روابط للدخول

تحذيرات من خطر "داعش" على أمن دول الخليج


لقطة من فيديو دعائي لمسلحين من "داعش" في سوريا

لقطة من فيديو دعائي لمسلحين من "داعش" في سوريا

يحذر مراقبون ومحللون من خطر تنظيم "الدولة الإسلامية" "داعش" على أمن الدول الخليجية، رغم الإجراءات التي إتخذتها هذه الدول للحد من تمدد التنظيم، في إطار التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وكان زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي هدد في اخر تسجيل صوتي الإسبوع الماضي بتمدد الدولة الإسلامية إلى دول جديدة بعد العراق وسوريا ومنها السعودية، داعياً مؤيديه الى تنفيذ هجمات ضد حكامها، وبهذا يكون التنظيم قد أعلن حملته على السعودية ودول الخليج.

هناك تعاطف مع تنظيم "داعش" داخل المجتمع الخليجي مع وجود تأييد للافكار السلفية والجهادية ... عايد المناع

ويرى المحلل السياسي الكويتي عايد المناع أن السعودية ودول الخليج هي الهدف الرئيس لـ"داعش" وغيرها من التنظيمات الاصولية لأن منطقة الخليج هي الكنز والثروة التي تريد "داعش" الإستيلاء عليها لتتمكن من خلالها من التسلح والتزود بالمقاتلين لشن حروبها الدينية ضد الآخرين، لافتاً الى أن السعودية من اوائل الدول التي جرّمت "جبهة النصرة" و"داعش" و"جماعة الاخوان المسلمين"، لهذا فهي مستهدفة من قبل "داعش" الذي يسعى للسيطرة على الاراضي السعودية لما لها من رمزية دينية لدى مسلمي العالم.

عايد المنّاع

عايد المنّاع

إلا أن المناع يرى أن هناك تعاطفاً مع تنظيم "داعش" داخل المجتمع الخليجي مع وجود تأييد للافكار السلفية والجهادية، وهذا ما يجعل الأجراءات المتخذة من قبل الحكومات الخليجية غير مؤثرة كثيراً في منع تمدد هذا التنظيم وغيرها من التنظيمات الإسلامية المتشددة.

تهديدات "داعش" للخليج لم تقتصر على ما جاء في التسجيل الصوتي لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، إذ هددت مجموعة من مسلحي "داعش" بالتمدد إلى الدول الخليجية لخلع حكامها عن عروشهم، وذلك في مشاهد بثت على الانترنت وتداولتها مواقع التواصل الإجتماعي، ساخرين من القوانين والإجراءات الأخيرة التي فرضتها الدول الخليجية للحد من تداعيات عودة المسلحين.

معظم الفصائل والتنظيمات الإسلامية المتشددة تستقطب الخليجيين لأنهم يوفرون الدعم والتمويل المادي لهذه التنظيمات ... ناشط سوري

ويرى ناشط في الشمال السوري فضّل عدم الكشف عن هويته أن دول الخليج وفي بداية انطلاق الثورة السورية، كانت تغض النظر عن تدفق مواطنيها المؤمنين بالفكر السلفي والجهادي على سوريا، وكان من أبرز المجندين الجهاديين في سوريا أبو عمر الكويتي الذي كان مسؤولاً عن تجنيد الشباب الخليجيين في صفوف التنظيمات الإسلامية المتشددة، ومنها تنظيم "داعش" الذي قام بإعدام أبو عمر الكويتي قبل شهرين بتهمة التطرف والغلو.

وبحسب الناشط السوري فإن معظم الفصائل والتنظيمات الإسلامية المتشددة تستقطب الخليجيين لأنهم يوفرون الدعم والتمويل المادي لهذه التنظيمات، مشيرا الى أن الخليجيين عادة ما يتولون مناصب قيادية أو تنظيرية ودعوية، بينما المراهقين منهم يقاتلون أو يقومون بعمليات انتحارية.

ويذكر الناشط السوري ان عدد الخليجيين الملتحقين بتنظيم "داعش" يصل الى 1500 شخص، وان العدد الأكبر من مسلحي هذا التنظيم هم من دول القوقاز وتونس، مؤكداً في حديث لإذاعة العراق الحر من أحدى المناطق السورية على الحدود التركية أن عدد المقاتلين الخليجيين تراجع كثيراً بعد العفو الذي اصدرته السلطات السعودية والإجراءات التي إتخذتها دول خليجية وتشديد السلطات التركية لاجراءتها على الحدود بعد أن كانت معبراً رئيساً لعبور الجهاديين والسلفيين.

إنتقادات غربية للدور الخليجي في محاربة "داعش"

وفي سياق متصل ذي صلة بمواقف الدول الخليجية من الحرب ضد "داعش"، إتهم وزير الداخلية البريطاني السابق ديفيد بلانكيت دول خليجية بتمويل الجماعات الارهابية ومنها تنظيم "داعش" وتمكينها من العمل بمنأى من العقاب.

وكتب بلانكيت في صحيفة "صنداي تلغراف" اللندنية، يقول إن دولاً خليجية تتساهل، وحتى تحمي الذين يمولون تنظيم "داعش"، وأضاف أنه لا يمكن لمسؤولي هذه الدول أن يتظاهروا برغبتهم في المساعدة في التخلص من التهديد العالمي الذي يشكله الإرهاب، ثم يتغاضون في حديقتهم الخلفية عن أولئك الذين يوفرون الوسائل لتنفيذ تلك الأفعال القاتلة.

الى ذلك سلطت صحيفة "وورلد تريبيون" الأميركية الثلاثاء الضوء على الدور الذي تلعبه دول الخليج العربي في التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، قائلة إن الدور الخليجي هامشي وغير فعال في الحرب ضد "داعش"، فوفقا لتصريحات نقلتها عن مسؤولين، فإن شركاء واشنطن العرب في التحالف شنوا أقل من 15% من عدد الهجمات حتى اﻵن على معاقل "داعش" في سوريا والعراق. ولفتت الصحيفة إلى أنه من غير المستغرب أن تكون المشاركة العربية سياسية أكثر منها عسكرية.

مصالحة تنظيم "داعش" مع تنظيم القاعدة مؤخراً يشكل الخطر الأكبر على أمن الخليج ... عادل درويش

لكن المحرر السياسي بمجلس العموم البريطاني (البرلمان)، الصحفي عادل درويش يرى أن دول الخليج لها دورٌ فاعل في الحرب على "داعش" من خلال مشاركتها في التحالف الدولي والضربات الجوية التي توجهها طائرات سعودية وإماراتية لمواقع هذا التنظيم في العراق وسوريا، متحدثاً لإذاعة العراق الحر في إتصال هاتفي عن الإجراءات التي إتخذتها الدول الخليجية للحد من تمدد هذا التنظيم وتجفيف منابع تمويله، إلا أن هذه الإجراءات ومن وجهة نظر درويش ليست فعالة كثيراً خاصة تلك التي تتعلق بالتبرعات وبذهاب السلفيين الى سوريا والعراق.

ويحذر درويش من أن مصالحة تنظيم "داعش" مع تنظيم القاعدة مؤخراً يشكل الخطر الأكبر على أمن الخليج، خاصة وأن البغدادي وتنظيمه بات اليوم يتحدث عن خلافة توسعية استعمارية هدفها احتلال المزيد من الاراضي.

XS
SM
MD
LG