روابط للدخول

السليمانية: معرض فوتوغرافي يوثّق كارثة سنجار


معرض صور فوتوغرافية في السليمانية عن معاناة اهالي سنجار

معرض صور فوتوغرافية في السليمانية عن معاناة اهالي سنجار

أقام تسعة من المصوريين الفوتوغرافيين الكرد في السليمانية معرضاً مشتركاً بعنوان "دموع سنجار"، لتصويرحجم الكارثة الانسانية التي حلت بمدينة سنجار بعد ان استولى عليها مسلحو تنظيم "داعش" قبل نحو ثلاثة اشهر.

ويشير المصور سفين اسماعيل الى ان المعرض الذي اقيم برعاية جمعية المصورين الفوتوغرافيين الكرد يضم نحو 50 صورة فوتوغرافية باحجام مختلفة التقطها المصورون في جبال ووديان سنجار التي اتخذها اهالي المدينة مأوى لهم، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر: "هذه الصور لا تعبر سوى عن جزء بسيط من الكارثة التي حلت بابناء هذا البلد ، لو اردنا نقلت معاناة اهالي سنجار والمناطق الاخرى لكنا بحاجة الى عشرات المعارض والاف الصور، نتمنى ان نشارك بهذه الصور في معارض دولية لكي نوصل معاناة شعبنا الى العالم".

ويذكر المصور ابراهيم حسن ان فريقاً يتالف من 20 مصوراً فوتوغرافياً بينهم مصورون اجانب توجهوا الى جبل سنجار عبر سوريا لالتقاط هذه الصور التي توثق معاناة الايزيديين، والكارثة التي حلت بهم على يد عصابات داعش الارهابية، وروى ابراهيم الذي تجاوز

عقده الستين قصصاً عن اطفال تائهين عن ذويهم، وعائلات ما زالت دون مأوى في جبال سنجار، ولفت الى انه سبق ان وثق بالصور انتفاضة الكرد والهجرة المليونية عام 1991.

ويقول احمد مصطفى، احد زوار المعرض ان المعارض والفعاليات الفنية والسينمائية باتت مهمة في دعم المجهود الحربي لانها تفضح الاعمال الارهابية وتعكس الصورة الحقيقة لهذه التنظيمات التي تدعي الاسلام. واضاف: "هذه الصور رسخت لدي قناعة بان الارهابيين لن يميزوا بين طائفة او دين او قومية، فالجميع مستهدف لديهم، اعتقد انه كلما زادت الادلة والصور التي توثق الاعمال الارهابية والوحشية التي ترتكب ضد شعبنا كلما ازداد التعاطف الدولي لقضيتنا وحربنا ضد الارهاب".

يشار الى ان مدن اقليم كردستان تشهد اقامة العديد من الفعاليات الفنية التي تفضح ممارسات تنظيم داعش اللاانسانية ضد ابناء الشعب في المدن والقصبات التي استولى عليها.

XS
SM
MD
LG