روابط للدخول

ديمسي يؤكد إستمرار التحالف الدولي في دعم البيشمركة


مباحثات في أربيل بين رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمسي والوفد المرافق له ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني وقادة البيشمركة

مباحثات في أربيل بين رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمسي والوفد المرافق له ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني وقادة البيشمركة

مع وصول رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمسي والوفد المرافق له الى مدينة اربيل في اطار زيارته للعراق، يؤكد مراقبون ان قوات البيشمركة بحاجة الى اسلحة ثقيلة لتحقيق تقدم اكثر على الارض ضد مسلحي تنظيم "داعش".

وذكر بيان لرئاسة اقليم كردستان ان ديمسي اكد خلال لقائه رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني والقادة العسكريين في وزارة البيشمركة بحكومة الإقليم استمرار قوات التحالف في دعم قوات البيشمركة وتدريبها وتنفيذ الضربات الجوية على مواقع الإرهابيين أينما وجدوا، مشيرا الى ان الهدف من زيارته لاربيل هو الاطلاع عن قرب على الاوضاع الميدانية والاستماع إلى مقترحات رئاسة الإقليم حول كيفية استمرار الضربات ومكافحة إرهابيي "داعش"، معلنا ان قوات التحالف ستأخذ ملاحظات الإقليم واحتياجات قوات البيشمركة على محمل الجد وتعمل على توفيرها.

واشار البيان الى ان اللقاء تطرق في جانب آخر الى الأوضاع في مدينة كوباني ذات الاغلبية الكردية في سوريا وذهاب قوات البيشمركة إلى هناك، وان الجانبين أكدا، بحسب البيان، على ضرورة على حماية كوباني ودعم قوات البيشمركة التي تحارب مسلحي "داعش" في المدينة.

وحول اوضاع البيشمركة في كوباني، يقول مسؤول قوات البيشمركة في المدينة اللواء عبدالقهار مجيد ان هجمات مسلحي "داعش" مستمرة لغاية الان على المدينة، مؤكداً ان الاجواء هادئة حالياً، وأضاف في حديث هاتفي لاذاعة العراق الحر انه تم التصدي لمسلحي "داعش" الذين قاموا بشن هجوم كبير في حدود الساعة الرابعة فجر اليوم في محوري جنوب وشرق المدينة، وان قوات التحالف الدولي شنت ضرتبين جويتين ضد مواقع المسلحين احداهما في الساعة الرابعة والاخرى في الخامسة.

وحول تقدم مقاتلي حماية الوحدات الكردية هناك بعد وصول قوات البيشمركة وتقديم الدعم والمساندة لهم قال اللواء مجيد: "هناك تقدم لانه عندما وصلنا كانت المدينة بحدود 30% بيد المقاتلين والان وصلت الى حدود 45%".

ويرى مراقبون ان تزويد قوات البيشمركة بالاسلحة الثقيلة سيزيد من سرعة تقدمهم وبالاخص بعد طرد مسلحي "داعش" من عدة مناطق في اطراف الموصل وكركوك، وبهذا الصدد يقول الخبير العسكري اللواء المتقاعد صلاح الفيلي لاذاعة العراق الحر: "الاسلحة التي بحوزة البيشمركة هي ليست ثقيلة والاسلحة التي تصل حاليا للبيشمركة هي اسلحة متوسطة مع انه بينها اسلحة مضادة للدبابات واذا تم تزويد البيشمركة بالاسلحة والدروع والدبابات والمدافع الثقيلة وحتى المروحيات الحربية فاكيد المعادلة سوف تتغير بشكل سريع جدا".

كما نوه الخبير العسكري الى ضرورة دعم الضربات الجوية لقوات التحالف باسناد ودعم عسكري للمشاة والعمل على شن هجمات على مواقع مسلحي "داعش" بعد هذه الضربات ويضيف قائلاً: "دعم القوات الجوية له تاثير كبير ولكن الاهم من الدعم الجوي الحركة على الارض ويجب تزويد القوات الموجودة على الارض بالاسلحة والاعتدة فاكيد التقدم سيكون اكثر سرعة لان الضربات الجوية بدون دعم للمشاة لن تحقق شيئا".

XS
SM
MD
LG