روابط للدخول

قمة عُمان والموقف الجديد للكونغرس الأميركي حيال إيران


قمة عُمان بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري (يسار) ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف بحضور المنسقة السابقة للشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي كاثرين آشتون

قمة عُمان بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري (يسار) ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف بحضور المنسقة السابقة للشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي كاثرين آشتون

الجولة التاسعة من المفاوضات النووية الايرانية التي بدأت في سلطنة عُمان (الأحد)، تُعد الأولى من نوعها بعد "زلزال" الإنتخابات النصفية التشريعية الأميركية، كما وصفتها وسائل الإعلام بواشنطن، ورسالة الرئيس الأميركي باراك أوباما للمرشد الإيراني علي خامنئي التي وصفت هي الأخرى "بتخطي الخط الأحمر للأمن القومي الأميركي".

وليد فارس

وليد فارس

ويلخص مستشار مجموعة الكونغرس النيابية البروفيسور وليد فارس الموقف الجدبد في الكونغرس حيال التعاطي مع إيران، مشيراً في حديث لإذاعة العراق الحر الى انه أجرى عدة لقاءات في مجلسي الشيوخ والنواب، ومنهم السناتور ليندسي غرام من جنوب كارولاينا، وأحد قادة مجلس الشيوخ،

ليندسي غرام

ليندسي غرام

الذي أكد أن الكونغرس الجديد سوف يضغط على الرئيس أوباما وإدارته لكي يتم تعديل الإتفاق النووي مع إيران أو يتم إلغاؤه حتى يغيّر النظام الإيراني إستراتيجيته الدفاعية والإرهابية والسياسية ويطرح إتفاقاً جديداً.

واوضح البروفيسور فارس ان المعركة السياسية بواشنطن ستكون حامية بداية العام الجديد وان الملف الإيراني سيبرز الخلاف بين الأكثرية في الكونغرس وإدارة الرئيس أوباما، حتى فيما إذا تم بعض التوافق في ملفات ساخنة أخرى، مثل الملف العراقي والمصري والسوري وملفات أخرى.

أما بالنسبة لموضوع رسالة الرئيس أوباما للمرشد الإيراني خامنئي، وكأنه شريك في مواجهة الإرهاب كما جاء في الإعلام، فشدد البروفيسور فارس على ان هناك مشكلة قانونية في هذا الشأن، إذ أن أجهزة وأجزاء من النظام الإيراني على لائحة الإرهاب القانوني الأميركي، ومن ناحية أخرى فان ذلك قد يؤدي إلى زعزعة العلاقات بين الولايات المتحدة وشركائها العرب في المنطقة، موضحا أن هذا الأمر سيطرح على بساط البحث من جدبد عندما تبدأ جلسات الإستماع في الكونغرس الجديد.

XS
SM
MD
LG