روابط للدخول

أربيل: أفضل الحلول هو التوصل الى اتفاق مع بغداد


رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني (يسار) ونائبه قوباد طالباني في مؤتمر صحفي بأربيل

رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني (يسار) ونائبه قوباد طالباني في مؤتمر صحفي بأربيل

قال رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني ان افضل الحلول بالنسبة للإقليم يكمن في التوصل الى اتفاق مع الحكومة العراقية في مجال قطاع النفط والقضايا المتعلقة بتصديره، من أجل انهاء المشاكل العالقة بين الطرفين، مشيرا الى ان أربيل تأمل في أن يتم تصدير 450 الف برميل نفط يومياً من آبار الاقليم بحلول نهاية العام الحالي.

وكان برلمان كردستان العراق استضاف في جلسة اعتيادية (الاثنين) رئيس حكومة الاقليم ونائبه قباد طالباني ووزير الثروات الطبيعية اشتي هورامي، للحديث عن الازمة المالية التي تعاني منها الاقليم ومشاكل قطاع النفط بين بغداد واربيل. وعقب الجلسة التي استمرت اكثر من ثماني ساعات، عقد رئيس الحكومة ونائبه مؤتمراً صحفياً سلطا فيه الضوء على مجموعة قضايا مرتبطة بهذا القطاع. وقال نيجيرفان في المؤتمر: "سيكون للإقليم له حل اخر إذا لم يتم التوصل الى اتفاق مع بغداد، آمل من رئيس الوزراء الجديد ووزير النفط الجديد انتهاج سياسية نفطية جديدة لحل مشاكلنا مع بغداد".

وفيما اشارت انباء في الاقليم خلال الايام المنصرمة الى قرب زيارة وفد عالي المستوى من الاقليم الى بغداد لبحث هذه الخلافات، قال بارزاني: "كنا ننتظر منهم الالتزام في ارسال سلفة كرواتب لموظفي القطاع العام في الاقليم، واخر الخطوات اننا ننتظر وصول وزير النفط العراقي الى اربيل وبعدها سنقرر متى نزور بغداد".

وتمر حكومة الاقليم حاليا بازمة مالية خانقة ادت الى تاخر دفع رواتب موطفي القطاع العام لحوالي شهرين، ناهيك عن توقف جميع مشاريع الاعمار، بعد ان قطعت الحكومة العراقية ميزانية الاقليم البالغة 17% ضمن الموازنة العراقية العامة منذ مطلع العام الحالي. ولتعويض هذه الميزانية تسعى حكومة الاقليم الى زيادة انتاج النفط وتصديره عبر الانبوب النفطي الذي دشن العام الماضي ويربط ابار الاقليم بميناء جيهان التركي، ويقول بارزاني: "نأمل الوصول الى تصدير 450 الف برميل في اليوم، وبهذا يمكن الوصول الى حد ما للميزانية التي كنا نستلمها من بغداد.. توقعاتنا بان نصل في نهاية عام 2015 الى تصدير 800 الف برميل في اليوم".

وتقوم حكومة الاقليم بتصدير نحو 250 الف برميل في اليوم.

وعن الانباء التي تتحدث عن تورط مسؤولين وتجار في اقليم كردستان في الاتجار بالنفط مع مسلحي تنظيم "داعش"، قال بارزاني : "اي طرف او اي جهة او شخص في اقليم كردستان اذا تعامل مع داعش في مسالة بيع وشراء النفط والاتجار به نعتبره خيانة وطنية، وحكومة الاقليم جدية في معاقبة المتورطين ونشرت مجموعة اسماء وانباء ولكن كلها ليست مؤكدة ولدينا لجنة وهي تتابع القضية وبعد يومين لدينا اجتماع مع هذه اللجنة".

بدوره قال قباد طالباني نائب رئيس حكومة الاقليم، ان جميع الكميات النفطية التي تم إستخراجها من ابار الاقليم تم بيعها، واضاف: "لا أساس للانباء التي تتحدث عن بواخرنا النفطية تبحث عن مشترين وجميع الكميات المصدرة تم بيعها واستلمنا الواردات المالية من هذه المبيعات ووصلت الى مصارف الاقليم وتم تامين رواتب الموظفين بها حسب الجداول التي وضعت من قبل وزارة المالية".

كما اعلن طالباني ان حكومة الاقليم اتخذت قرارا بطلب قروض دولية للخروج من الازمة المالية التي تعاني منها من خلال اقرار قانون خاص بالقروض الدولية، مشيرا الى ان القانون وصل الى البرلمان، واضاف: "نحن على راس وفد زرنا بريطانيا والامارات للتباحث مع عدة اطراف معنية بينها البنك الدولي وكبار المستثمرين واوضحنا لهم باننا بصدد طلب قروض دولية.. اذا حصلنا على قروض لن نخصصها لرواتب موظفي الدولة وانما سوف نستخدمها للمشاريع الاستراتيجية".

XS
SM
MD
LG