روابط للدخول

السليمانية: أقسام جديدة في متحف ضحايا النظام السابق


جانب من معروضات في متحف "دائرة الامن الاحمر" في السليمانية

جانب من معروضات في متحف "دائرة الامن الاحمر" في السليمانية

استُحدث في مبنى المتحف الوطني في السليمانية "دائرة الامن الاحمر" قسمان جديدان يجسدان حقبة من نضال الشعب الكردي والتضحيات التي قدمها في سبل قضيته.

يشار الى ان المتحف يشغل احد الابنية التي كانت مقراً لجهاز لامن ومكانا لاعتقال وتعذيب المعارضين الكرد في محافظة السليمانية خلال عهد الرئيس السابق صدام حسين، بعد أن تم تحويله الى متحف وطني لارشفة الوسائل القمعية لذلك النظام.

واشار مسؤول المتحف آكو غريب الى افتتاح قاعة للسينما يعرض فيها ما تم توثيقه من افلام وصور عن تاريخ الشعب الكردي ونضاله خلال عقود من الزمن، وقال ان هذه القاعة سميت باسم المخرج الكردي الراحل يلماز كوناي الذي قضى سنوات من عمره في سجون تركيا.

وذكر غريب في حديث لاذاعة العراق الحر ان المتحف اصبح يضم قسماً لضحايا الانفال، واخر لضحايا المتفجرات والالغام التي تغطي مساحات واسعة من اراضي كردستان العراق، واضاف ان المتحف عمل على مدى ثمانية اشهر لجميع الوثائق والصور التي تجسد

المآسي التي حلت بالشعب الكردي خلال العقود الماضي وبعض الوثائق عن تعرض الكرد لعمليات انفال وابادة وقد تم ترجمة هذه الوثائق الى عدد من اللغات وعرضها في المتحف، فضلاً عن نماذج لانواع المتفجرات والالغام التي استخدمت ضد الشعب الكردي خلال عهد الحكومات العراقية السابقة.

من جهته شدد عضو البرلمان الكردستاني فرهاد سنكاوي على ان عملية توثيق الجرائم التي ارتكبت ضد الكرد عمل مهم وضروري لتذكير الاجيال القادمة بمآسي ونضال هذا الشعب في سبيل الديمقراطية والحرية.

القاضي رزكار محمد لفت الى ان افتتاح قاعة لضحايا الالغام وانواعها واعدادها في كردستان العراق هي بمثابة رسالة الى المجتمع الدولي تدعوه لمد يد المساعدة لازالة هذه الالغام التي تتسبب في مقتل المئات من الابرياء سنويا.

XS
SM
MD
LG