روابط للدخول

العراق يحتل المرتبة 128 في تصنيف لمعدل الازدهار


سكان عشوائيات في ميسان

سكان عشوائيات في ميسان

ارجع خبراء اقتصاديون تقدم العراق في مؤشر بريطاني للرفاه وازدهار مواطني الشعوب، مرتبتين مقارنة بالعام الماضي لتراجع عدد من الدول الافريقية الى مستويات متدنية في المؤشر بسبب تدهور اقتصادياتها. واحتل العراق المرتبة 128، بعد جيبوتي وموريتانيا، ضمن مؤشر معهد ليغاتوم الاقتصادي الذي يضم 142 دولة.

ولفت الخبير الاقتصادي باسم جميل انطون الى ان التدرج الواقعي يؤكد تراجع العراق اقتصادياً، حتى في مجال صادراته النفطية، حيث انخفض الانتاج من 3.4 مليون برميل يوميا، الى نحو 2.4 برميل يوميا، مزامنا مع انخفاض اسعار النفط.

ويقول الخبير الاقتصادي عباس الغالبي مشكلة النازحين وارتفاع عددهم يوما بعد اخر بسبب العمليات العسكرية ضد مسلحي تنظيم "داعش"، تجعل تخمينات بعض المؤشرات الاقتصادية الدولية غير واقعية. ويشير الغالبي الى ان تصاعد مستويات العنف، وما يترتب على ذلك من هروب لرؤوس الاموال، يلقي بظلاله السلبية على رفاهية العراقيين الذين ارتفعت مستويات البطالة بينهم، مع وصول عدد النازحين بسبب عمليات تنظيم داعش الى مليوني عراقي.

غير الخبير المالي هلال الطعان يعتقد ان مجموع المؤشرات الاقتصادية العامة تؤشر وصول العراقيين الى مستويات ايجابية على كافة المستويات وخاصة في اقليم كردستان والعاصمة بغداد، وما يليها جنوبا من بقية المحافظات. ويبين الطعان ان ثلاث محافظات فقط تردت فيها الاوضاع، بسبب اعمال العنف وسيطرة مسلحي "داعش" على عدد من مدنها في حين تستمر الحياة بوتيرة جيدة في بقية انحاء العراق.

ويعتمد مؤشر ليغاتوم على عدد من المعايير لتحديد مدى الرخاء لدولة ما، تتضمن التعليم والصحة والاقتصاد والسلامة والأمن والحرية الشخصية ورأس المال الاجتماعي الى جانب توافر فرص العمل.

XS
SM
MD
LG