روابط للدخول

شددت الحكومة العراقية على انها لن تتوقف عن دعم مقاتلي الحشد الشعبي، والفصائل المنضوية تحت لوائه، واكدت ان هؤلاء المقاتلين يدافعون عن العراق ويستحقون الاهتمام اللازم لكي يؤدوا واجبهم.

وجاء تأكيد الحكومة هذا باستمرار الانفاق على الحشد الشعبي، اثر تصريحات لوزير المالية هوشيار زيباري انتقد فيها ما اسماه بالانفاق المتهور على الحملة العسكرية ضد (داعش).

واوضح رافد جبوري المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء حيدر العبادي لإذاعة العراق الحر "ان زيباري ابلغ مجلس الوزراء خلال انعقاده ان تصريحاته حول الانفاق على الحشد الشعبي، نقلت بصورة غير دقيقة".

عصائب اهل الحق المنضوي جناحها المسلح تحت لواء الحشد الشعبي اعتبرت تصريحات زيباري، دلالة على مستوى الخلاف القائم بينه وبين رئاسة مجلس الوزراء.

ولفت المتحدث الرسمي باسم العصائب نعيم العبودي، الى ان "مستوى الانفاق الحاصل، لا يوازي ثمن التضحيات التي يقدمها الحشد الشعبي لتحرير اراضي البلاد".

في حين رأى طارق جوهر المستشار الاعلامي لرئيس برلمان اقليم كردستان العراق ان "عدم الاتفاق على آلية وطنية للأنفاق على الفصائل المسلحة غير الرسمية، التي تدعمها الحكومة في حربها ضد (داعش) سيؤثر على الجانب الخدمي والاجتماعي، نتيجة كم الاموال التي كان يجب ان توجه نحو خطط الاعمار".

وكان وزير المالية هوشيار زيباري كشف في تصريحات صحفية ان ما تم انفاقه على مقاتلي الحشد الشعبي منذ حزيران الماضي تجاوز المليار دولار امريكي.

XS
SM
MD
LG