روابط للدخول

وزراء العدل والداخلية العرب يجتمعون لتفعيل مواجهة الإرهاب


نائب أمين عام جامعة الدول العربية احمد بن حلي

نائب أمين عام جامعة الدول العربية احمد بن حلي

قال نائب الأمين العام للجامعة العربية احمد بن حلي أن هناك تحركا عربيا لتفعيل الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب، ووضع آليات لمحاربة هذه الآفة الخطيرة التي تهدد استقرار المنطقة والعديد من دولها، وشدد على أهمية القرارات التي صدرت عن الاجتماع غير العادي لمجلس الجامعة العربية الأحد في هذا الإطار.

وأعلن بن حلي عن عقد اجتماعات لوزراء العدل والداخلية العرب خلال الأسابيع المقبلة يسبقها اجتماعات للخبراء وكبار المسؤولين العرب، وذلك لبحث الآليات المطلوبة لمواجهة ظاهرة الإرهاب التي تمس دول المنطقة.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها بن حلي للصحفيين، وحول المتغيرات الخطيرة التي تواجهها المنطقة، وتعامل الجامعة العربية معها، قال بن حلي إن هناك موجة تغيير في المنطقة تتطلب إصلاحا حقيقيا، ورغم الإفرازات السلبية التي نتجت إبان هذه الموجة من التغيير، ونوه بالتطور الذي شهدته تونس مؤخرا، وإجراء الانتخابات التشريعية معتبرا أنها تعطي أملا وطمأنينة نحو التغيير وتحقيق الديمقراطية التي ينشدها الشعب.
وعلى صعيد الأزمة في سوريا دعا بن حلي الشعب السوري إلى اخذ زمام المبادرة للحفاظ على بلادهم التي تتعرض للدمار، مشددا على أهمية الحل السياسي للأزمة السورية.
إلى ذلك قال القنصل العام للولايات المتحدة بالإسكندرية ستيفن فيكن في تصريحات للصحفيين إن السبب الرئيسي لتواجده بمصر هو تبادل الثقافات، وتوفير سبل الحوار، وإعطاء رؤية صحيحة عن الولايات المتحدة بصفته مواطناً أميركياً، فضلاً عن كونه موظفا دبلوماسيا بالحكومة الأمريكية"، على حد تعبيره.

وأعلن فيكن أنه لم يتم التصريح من قبل الحكومة الأمركية بأن ثورة 30 يونيو هي انقلاب، وكون محمد مرسى كان منتخبا فبموجب الاتفاقيات الدولية كان لابد من التعامل معه، مشيراً إلى أن دوره الأساسي من خلال عمله الدبلوماسي هو جمع المعلومات من الرأي العام، والمواطنين ونقلها إلى الحكومة الأمريكية، بما يعزز القرارات التي يمكن اتخاذها.

وقال فيكن "إننا نتعامل مع المتغيرات طبقاً للمستجدات التي آل إليها الشعب المصري، ويجب علينا احترام إرادة الشعب المصري فى اختيار رئيس جديد، ويتم التعامل معه وفقاً للأعراف والمراسم الدولية، ومقابلة باراك أوباما للرئيس السيسي دليل على اعتراف الحكومة الأميركية بذلك.

وأشار فيكن إلى أن مهمته أثناء التواجد فى منصبه هو التحدث إلى كافة الأطياف، والتيارات المختلفة منهم التيار السلفي، وبغض النظر عن رؤاهم ومعتقداتهم، ولا يقوم بتمويل أي من الأنشطة تتعلق بالشأن السياسي الداخلي، وأن دوره الأساسي هو توفير المعلومات بما يخدم طرفي المعادلة وتصحيح الصورة العامة الموجودة للطرفين، على حد قوله.

XS
SM
MD
LG