روابط للدخول

بالرغم من النفي المعلن عن وجود تبادل تجاري بين مسؤولين كرد ومسلحي تنظيم "داعش"، شكّل برلمان إقليم كردستان العراق لجنة تحقيقية لتقصي الحقائق حول ما أثير عن تصدير كميات من النفط من المناطق التي يسيطر عليها مسلحو "داعش" بتعاون مع تجار كرد، وتواردت انباء عن القاء القبض على عدد من المتورطين في هذه القضية، إذ تشير تقارير صحفية الى تورط قيادات في قوات البيشمركة الكردية يصفهم القيادي في حركة تغير ملا فرمان محمد بأنهم "تجار حرب".

ويقول سياسيون كرد ان مثل هذه الادعاءات تهدف الى النيل من قدسية البيشمركة، ويذكر عضو المجموعة الكردية في مجلس محافظة كركوك آزاد جباري ان من يتهمون قوات البيشمركة بالتعاون مع تنظيم "داعش" لا يتوفر لديهم أي دليل على ذلك، وان من يقوم بمثل هذه التجارة هم المهربون وليس عناصر البيشمركة.

من جهته ينفي معاون مسئول محور كركوك لبيشمركة كردستان اللواء هيوا عبدالله وجود اي تبادل تجاري في حدود محور كركوك، مشيراً الى ان من يتعامل مع مسلحي تنظيم "داعش" لايقل خطورة عنهم.

وعلمت اذاعة عراق الحر ان تجاراً كرد قاموا بشراء نفط من مسلحي تنظيم "داعش" مقابل تزويدهم بألفي سيارة من نوع (بيك آب حمل).

XS
SM
MD
LG