روابط للدخول

أيزيدي: وجود نازحين في معبد لالش يعيق أداء الشعائر


نازحون داخل معبد لالش الأيزيدي

نازحون داخل معبد لالش الأيزيدي

أصدر المجلس الروحاني الايزيدي قراراً بوقف الإحتفال بعيد "جما" لهذا العام بسبب تواجد النازحين الايزيديين في معبد (لالش) في دهوك.

وذكر مستشار المجلس كريم سليمان في حديث لأذاعة العراق الحر ان الكثير من الفعاليات والشعائر الدينية والاعياد الايزيدية توقفت في المعبد باعتباره المعبد الوحيد للطائفة الايزيدية، وابرزها عيد جما الذي يحتفل سنويا به لمدة سبعة ايام.

يشار الى ان نحو 350 عائلة ايزيدية توجهت الى قضاء شيخان واستقرت في معبد (لالش) الذي يبعد نحو 40 كلم عن مدينة دهوك، بعد سقوط قضاء سنجار بيد مسلحي تنظيم "داعش" في الثالث من اب المنصرم.

من جهته اكد مسؤول اعلام معبد لالش لقمان سليمان ان المئات من الوفود من كافة انحاء العالم كانوا يأتون سنويا لزيادرة المعبد، مشيراً الى انه بعد الازمة الاخيرة فان عدد الزيارات قد تقلصت وانحصرت في وفود من منظمات المجتمع المدني التي تقوم

بزيارة النازحين المتواجدين في انحاء المعبد بغية تقديم المساعدات لهم. وبين لقمان ان النازحين الموجودين في المعبد بحاجة الى الكثير من المساعدات ابرزها توفير خيام خاصة بفصل الشتاء وملابس شتوية سميكة ومواد غذائية ومعونات اخرى.

الى ذلك شكت النازحة ازدهار كمال من سوء احوالهم في المعبد، وأضافت: "نحن هنا محرومون من الكثير من المساعدات، وليس لدينا اموال نستعين بها في قضاء حوائجنا، حتى مبلغ المليون دينار لم نستلمه لحد الان ،واطفالنا بحاجة الى ملابس تناسب فصل الشتاء، ونحتاج الى نفط وبطانيات لأن الجو هنا في المعبد بارد جدا".

من جهته اوضح اسماعيل مصطفى قائمقام قضاء شيخان الذي يوجد فيه معبد لالش ان ثمانية الاف عائلة ايزيدية نزحت الى القضاء، أغلبهم من قضاء سنجار وهم يسكنون في المدارس وهياكل المباني، مضيفاً: " نسقنا مع لجنة ادارة المعبد لايصال المساعدات الى النازحين الموجودين فيه، وقد اقرت محافظة دهوك انشاء ثلاث مخيمات في شيخان وقد تم تشيد احدهم لكن الامطار منعتنا من المباشرة بالمخيمين الاخرين".

يذكر ان معبد لالش يعد المعبد الوحيد للديانة الايزيدية وفيه تقام مراسم الاعياد والمناسبات الدينية الخاصة بهم وهو يقع في وادي لالش في جنوب شرق محافظة دهوك.

XS
SM
MD
LG