روابط للدخول

أربيل: طائرات أميركية نقلت إمدادات كردستان الى كوباني


قصف جوي على مواقع في كوباني

قصف جوي على مواقع في كوباني

ذكرت رئاسة اقليم كردستان العراق ان الاسلحة التي أرسلت فجر الاثنين الى المقاتلين الكرد في مدينة كوباني الحدودية السورية جاءت بعد محاولات مستمرة لتوصيل التعزيزات العسكرية والمساعدات اليهم.

وكان الجيش الأميركي أعلن أنه أنزل جواً أسلحة وذخيرة وامدادات طبية للقوات الكردية التي تقاتل مسلحي تنظيم "داعش" قرب كوباني وذلك للمرة الأولى منذ بدء القتال.

وقالت رئاسة الإقليم انه تم صبيحة هذا اليوم إيصال الأسلحة والذخائر والمعونات من إقليم كردستان عن طريق الطائرات الأميركية إلى مدينة كوباني. وعبرت الرئاسة في بيان عن امتنانها وشكرها للولايات المتحدة لإيصال الاسحلة والذخائر لدعم المقاتلين الذين يدافعون بها عن المدينة ضد "داعش".

وذكر المتحدث باسم وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان العراق هلكورد حمكت ان الإقليم طلب من الادارة الاميركية وقوات التحالف ارسال مساعدات اخرى جواً الى كوباني، مشيراً في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان الاسلحة تم ارسالها حسب احتياجات المقاتلين الكرد، وان هذه الوجبة هي الاولى وتضم اسلحة ثقيلة.

بدوره اعتبر حسو غريب ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي في كردستان العراق، احد الاحزاب الكردية التي تقاتل مسلحي "داعش" ضمن وحدات حماية الشعب في كردستان سوريا، خطوة مهمة للقضاء على الارهاب واضاف لاذاعة العراق الحر: "جاءت هذه الخطوة نتيجة المحاولات الدبلوماسية والدولية والكردية وهي خطوة مهمة ونتمنى ان تتواصل هذه العملية لانه ليس فقط يتم حماية الكرد بهذه الاسلحة وانما حماية الانسانية أجمع".

ويرى المحلل السياسي الكردي والكاتب عبدالغني علي يحيى ان من واجب المجتمع الدولي وعلى رأسه الادارة الاميركية تزويد المقاتلين الكرد في بلدة كوباني بالاسلحة والاعتدة والمساعدات مثلما حصل مع البيشمركه في اقليم كردستان العراق، قائلاً لاذاعة العراق الحر: "الموقف من القوى المناهضة للارهاب، يجب ان يكون موحداً يرفض التجزئة اذ ما معنى تزويد مقاتلي البيشمركة في كردستان العراق بالسلاح وتحرمين مقاتلين في كردستان سوريا ويقفون ضد الارهاب في كوباني ومدن اخرى".

كما اشار يحيى الى ان هذه الخطوة ستعزز التضامن بين القوى الكردية في كردستان العراق مع كردستان سوريا، مضيفاً انه لربما سوف يقلص عمر الارهاب بدون شك.

XS
SM
MD
LG