روابط للدخول

ذكر وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة اقليم كردستان العراق انهم قدموا التسهيلات لالاف الطلبة من جامعات الموصل وتكريت لاداء الامتحانات النهائية في الاقليم، بعد سيطرة مسلحي التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم الدولة الاسلامية المعروفة بداعش على تلك المناطق وتوقف الدراسة في جامعاتها.
واشار يوسف كوران الى ان قطاع التعليم العالي في الاقليم يتعرض الى ضغوطات شديدة بسبب المشاكل في المحافظات المجاورة للاقليم، مشيرا الى انهم لا يستطعيون استيعاب هذا العدد الكبير من الطلبة وبالاخص القادمين من المحافظات المضطربة امنيا.
جاءت تصريحات وزير التعليم العالي في حكومة الاقليم في لقاء مع اذاعة العراق الحر وقال: هناك الاف الطلبات الموجهة الينا للنقل الى جامعات اقليم كردستان وهناك 7 الاف طالب امتحنوا و7 الاف اخرون ينتظرون اداء الامتحانات من جامعات تكريت والموصل وهذا يؤثر على عملنا ولكن اضطررنا الى فتح مكتبين في كل من اربيل ودهوك لتقديم التسهيلات لهم من قاعات ودفاتر الامتحانات لاداء امتحاناتهم.
واكد وزير التعليم العالي عدم قدرة الجامعات الكردستانية على استعاب طلبة تلك المحافظات واضاف: هذا قرار خاص نحن نعطيهم فقط التسهيلات لمواصلة الامتحانات ولكن القبول يتوقف على الطاقة الاستعابية لجامعات كردستان والجامعات في الاقليم لا تستوعب هذا العدد من الطلبة.
وعن القدرة الاستعابية لجامعات الاقليم في قبول الخريجين الجدد للمرحلة الاعدادية في اقليم كردستان للعام الدراسي الحالي، قال وزير التعليم العالي في كردستان: لانستطيع ان نعلن عن العدد، لان لدينا عدد من المصادر وهناك المناطق الكردستانية خارج الاقليم وايضا هناك طلبة في جامعات الموصل وتكريت واكيد هؤلاء سوف يعودون الى جامعات الاقليم لذلك من الان لا نستطيع التهكن بالعدد الذي نستطيع استيعابه من الان.
كما اعلن يوسف كوران وزير التعليم العالي عن استحداث مجموعة اقسام جديدة في جامعات الاقليم الحكومية والاهلية وقال: لقد اضفنا 32 قسما في الجامعات الحكومية و28 قسما في الجامعات الاهلية واستحدثنا معهدين احدهما للنفط والاخر مختص بالسياحة في اربيل ورواندوز.
كما بدأت الوزارة بحسب قول الوزير بتغيير المناهج الدراسية لجامعات الاقليم واضاف: لدينا استراتيجية بان تكون المناهج متوافقة مع التطورات التي تجري في حقل التعليم العالي في العالم ونعتقد ان المناهج في كردستان والعراق بصورة عامة بحاجة الى تغيير وبدأنا بتشكيل اللجان وبدانا بكلية القانون.
وكانت حكومة اقليم كردستان العراق اعلنت قبل سنوات عن مشروع تمكين الطلبة بارسالهم الى خارج البلاد على نفقة الحكومة وبواقع الف طالب كل عام لاكمال دراساتهم العليا، ولكن يبدو ان المشاكل المالية وقطع ميزانية الاقليم من قبل الحكومة العراقية اثر على هذا المشروع ايضا، وهذا ما اشار اليه وزير التعليم العالي بالقول: بالتاكيد اثر على هذا المشروع لانه تابع لميزانية الاقليم ولكن نحاول قدر الامكان تقليل العبء على طلبتنا.

XS
SM
MD
LG