روابط للدخول

قامت منظمة بوزين للتنمية البشرية بدعم من الوكالة الامريكية للتنمية بتنظيم حملة تهدف الى خلق بيئة صديقة للمعاقين وذوي الاحتاجات الخاصة في محافظة دهوك واقليم كردستان بشكل عام .

وتتضمن الحملة اقامة عدد من ورش العمل وزيارات لذوي العلاقة مثل اللجان الخاصة بالمعوقين في البرلمان الكردستاني ووزارة العمل والرعاية الاجتماعية واللجنة الخاصة بالتنمية الاجتماعية في مجلس محافظة دهوك اضافة الى نشر المئات من البوسترات الداعمة حول هذا الموضوع.

احمد محمود مدير منظمة بوزين اوضح لإذاعة العراق الحر ان المعوقين من الفئات المهمشة اجتماعيا ويعيشون في حالة مزرية وخاصة عندما يخرجون من بيوتهم لأن المجتمع لا يوليهم اهمية خاصة من خلال انشاء طرق خاصة بهم في الابنية والشوارع والمؤسسات الحكومة اضافة الى ان المجتمع بحاجة الى توعية كبيرة في هذا الجانب، حسب قوله.

من جهته اشار الناشط المدني سكفان رشيد واحد العاملين في هذه الحملة الى ان هنالك حاجة ماسة الى القيام باجراء تغييرات في البيئة المحيطة بالمعوقين كي يستطيعوا التحرك بحرية اكثر.

وبين رشيد ان القانون رقم 22 الصادر من البرلمان الكردستاني عام 2011 قد تكفل بتقديم كل ما يحتاجه الانسان المعوق لكن القانون يحتاج الى التطبيق والتنفيذ بكل بنوده كي يستفيد منه المعوقون بشكل افضل.

من جهته طالب نصر الدين بوطي رئس جمعية زين للمعوقين الجهات الحكومية في اقليم كردستان بتطبيق قانون رقم 22 الذي يتضمن كافة الحقوق والامتيازات التي يتمتع بها المعوقون داخل المجتمع مثل انشاء الطرق الخاصة بهم في المباني والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية ومراعاة احوال المعوقين في جميع المشاريع.

الناشط المدني تيلي صالح مدير منظمة نوزين لدمقرطة العائلة اكد من جهته ان هناك حاجة الى توسيع دائرة الاهتمام بالمعوقين من قبل الحكومة بحيث لا يقتصر الدعم على منحهم رواتب ومنح شهرية وانما هم بحاجة الى خلق ثقافة مجتمعية للتعامل بشكل ايجابي مع هذه الشريحة من المجتمع والتي تعاني من الكثير من التهميش والاقصاء من قبل المجتمع وخاصة انهم يشكلون نسبة 10% من المجتمع، حسب قول الناشط.

يذكر انه وبحسب احصائيات مديرية رعاية المعوقين في محافظة دهوك فان عدد المعوقين المسجلين لديهم قد تجاوز 35 الف معاق.

XS
SM
MD
LG