روابط للدخول

ملادينوف: التعاون بين بغداد واربيل ضروري جدا


المسؤول الدولي نيكولاي ملادينوف

المسؤول الدولي نيكولاي ملادينوف

شدد نيكولاي ميلادينوف مبعوث الامم المتحدة الى العراق يوم الاحد على ضرورة تعاون وزراتي البيشمركة في حكومة اقليم كردستان العراق ووزارة الدفاع العراقية لمواجهة خطر الجماعة التي تطلق على نفسها اسم الدولة الاسلامية في العراق والشام المعروفة بداعش، مشددا على ضرورة ان يتوجه الوزراء الكرد الى بغداد للالتحاق بالحكومة العراقية وحل الخلافات بين بغداد واربيل.
ووصل ميلادينوف الى اربيل وعقد اجتماعا مع رئيس برلمان كردستان بمبنى البرلمان والوفد البرلماني الذي زار مدينة كوباني قبل ايام والذي قدم لمبعوث الامم المتحدة تقريرا عن زيارتهم الى هناك.
وفي مؤتمر صحفي مشترك بين رئيس البرلمان يوسف محمد ومبعوث الامم المتحدة قال ميلادينوف: "حرب اليوم هي ليست حرب داعش وكوباني والكرد وانما هي حرب المجتمع الدولي أجمع ضد داعش، والمجتمع الدولي والامم المتحدة متفقان على القضاء على داعش باسرع وقت ممكن وللاسف نسمع اخبارا سيئة من الناحية الامنية وبالاخص في محافظة الانبار والرمادي ولهذا نرى ضرورة التعاون بين وزارتي البيشمركة والدفاع العراقية".
وحول ما يجري حاليا في مدينة كوباني ذات الاغلبية الكردية في سوريا قال ميلادينوف: "حرب الارهاب وحرب داعش لا تقتصر فقط على العراق وانما موجودة في سوريا ايضا ولكن اتمنى انه مثلما ساعد المجتمع الدولي المواطنين في امرلي وسنجار ان يساعدوا بنفس الشكل كوباني ايضا".
كما شدد مبعوث الامم المتحدة على ضرورة توجه الوزراء الكرد الى بغداد للالتحاق بالحكومة العراقية الجديدة التي يراسها حيدر العبادي والعمل على انهاء الخلافات الموجودة بين بغداد واربيل ولعل ابرزها حاليا قطع رواتب موظفي القطاع العام في الاقليم واضاف قائلا: "احمل رسالة مهمة بانني على اطلاع ان هناك في رغبة جدية في بغداد بمحاولة حل جميع المشاكل مع الكرد ولحل هذه المشاكل من المهم ان يتوجه الوزراء الكرد الى بغداد وبالاخص نائب رئيس الوزراء ووزير المالية لايجاد الحلول للمشاكل الموجودة بين بغداد واربيل".
كما اضاف قائلا: "نحن في الامم المتحدة سخرنا كل الطاقات لحل هذه المشاكل وان اقتضت الضرورة سنشكل مجموعة لجان للعمل على هذه المواضيع او خلق اجواء لكي نستطيع معالجة المشاكل الموجودة بين بغداد واربيل".
بدوره دعا يوسف محمد رئيس برلمان كردستان العراق المجتمع الدولي الى الاعتراف بمسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا المقرب من حزب العمال الكردستاني التركي والذي يحارب مسلحي داعش في المناطق ذات الاغلبية الكردية في سوريا وبالاخص بلدة كوباني التي تتعرض لهجمات المسلحين وتقديم الدعم العسكري والانساني لهم.
وقال في المؤتمر الصحفي: "على المجتمع الدولي الاعتراف رسميا بالحرب مع الارهاب في سوريا ايضا وكذلك الاعتراف بمقاتلي حماية وحدات الشعب الذين يقاتون ضد داعش على انهم جزء من محاربة الارهاب ومساعدتهم سواء من الناحية العسكرية او اي نواحي اخرى هم بحاجة اليها، وكذلك مساعدة الاقليم للقيام بدوره لاننا بحاجة الى المجتمع الدولي لكي نستطيع ان نقدم ما هو ضروري لكوباني".
الى ذلك وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قالت النائبة في برلمان كردستان العراق امنة ذكري احد اعضاء الوفد البرلماني الذي زار مدينة كوباني عبر تركيا انهم بصدد اعداد تقرير عن مشاهداتهم للوضع هناك وعقد جلسة لبرلمان كردستان العراق لمناقشة الاوضاع في مدينة كوباني.
واضافت بالقول: "هناك معارك ومقاومة كبيرة في مدينة كوباني ونحن دخلنا البلدة من الناحية الغربية لان معارك عنيفة كانت تجري في شرق البلدة وكان هناك ايضا قصف جوي على المدينة من قبل طيران التحالف الدولي".
واكدت بالقول: "حاليا نحن بصدد اعداد تقريرنا لعقد اجتماع حول الموضوع هذا الاسبوع لبرلمان كردستان".
وفي خارج مبنى برلمان ما زال انصار حزب العمال الكردستاني يعتصمون للضغط على البرلمان وحكومة الاقليم باخذ موقف جدي وحازم مما يجري في بلدة كوباني، وهم يرفعون اعلام الحزب وصور زعيمهم عبد الله اوجلان ويرددون الشعارات الوطنية.
وقال سردار ستار عضو اللجنة التحضيرية للاعتصام: "نحن الان امام البرلمان لكي نسمع منهم ردهم على مذكرتنا إذ مضى اكثر من 48 ساعة ولن نبرح مكاننا الا بعد تلقي رد من البرلمان".

XS
SM
MD
LG