روابط للدخول

لم يمر شهر على اعدام الناشطة والمحامية سميرة النعيمي على يد مسلحي تنظيم "داعش" في الموصل، حتى قامت عناصر التنظيم باعدام مجموعة اخرى من اهالي الموصل من الاطباء والمحامين ونائبة سابقة، فضلاً عن مرشحين لعضوية مجلس النواب او المجالس المحلية، واخرها كانت جريمة اعدام الصحفي رعد العزاوي الذي يعمل مصوراً في قناة سما صلاح الدين، بعد أن تم اختطافه مع شقيقه في وقت سابق من منزله في قرية سمرة التابعة الى ناحية العلم لينفذ به حكم الاعدام قبل ايام بتهمة التعاون مع الجيش العراقي. وذكرت القناة ان العزاوي اعدم نتيجة ممارسة عمله الصحفي في محافظة صلاح الدين قبل دخول تنظيم داعش"، واشارت الى ان "العزاوي لم ترد منه أي أخبار عن مكان اختطافه، سوى مقطع فيديو قصير يظهر فيه اعتراف له تحت تهديد السلاح بأنه ساعد طيران الجيش العراقي في تحديد مواقع "داعش"، وعليه جرت محاكمته من قبل المسلحين".

وعبر صحفيون عن حزنهم الشديد لفقدان زميل لهم قتل بطريقة بشعة وعدوها سلسلة مكملة لعمليات استهداف الصحفيين من قبل جماعات العنف والارهاب في العراق. كما ادانت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة قيام تنظيم "داعش" بإعدام المصور الصحافي رعد محمد رمضان العزاوي، واتهمت الحكومة بـ"عدم المبالاة" بمصير الصحفيين الذين يختطفهم التنظيم.

وبين رئيس الجمعية ابراهيم السراجي انه كان يتوقع اعدام العزاوي من قبل داعش، وعبّر عن حزنه لان تنتهي حياة الصحفي بهذه الطريقة الاليمة، مشيرا الى انه لم يجر تقديم المساعدة له بسبب الوضع الامني في صلاح الدين، ولف الى ان جمعيته قامت باغلاق مكاتبها في محافظات صلاح الدين ونينوى والانبار ونقلها الى كردستان.

واشار السراجي الى صعوبة عمل الصحفيين في المناطق التي تشهد مواجهات عسكرية مع "داعش"، داعيا المؤسسات الاعلامية الى سحب طواقمها من هناك حفاظاً على ارواح صحفييها، كما دعا القوات الامنية الى تجهيز الصحفيين المرافقين لهم بوسائل الحماية كالخوذ والدروع.

الحرب النفسية

واكد عميد كلية الاعلام بجامعة بغداد الدكتور هاشم حسن ان هواية التنظيمات الارهابية هي قتل الناس وذبحهم خاصة الذين يخالفونهم في الرأي والعقيدة، مشيرا الى الجرائم التي ارتكبت في الموصل ومناطق اخرى بحق ناشطين ورجال دين ومرشحين، مبيناً ان تنظيم "داعش" يستهدف الصحفيين بشكل مباشر ولابد من الحكومة ان تتحرك للحد من امتداد السرطان "الداعشي" عن طريق تعبئة شعبية لمساندة القوات الامنية ومعالجتها اعلاميا بحيث لا تكون وسائل الاعلام ناقلا لاخبار "داعش" وتضخيمها.

وانتقد حسن الحكومة العراقية التي يعتقد انها لا تعترف بقوة الحرب النفسية والاعلام في مواجهة خطر الارهاب في العراق، فضلاً على عدم امتلاكها لخطط او برامج من اجل تسويق قضية العراق وما يتعرض له الى العالم.

استهداف المجتمع المدني

هزت جريمة اعدام الناشطة الحقوقية سميرة النعيمي من قبل تنظيم "داعش" في الموصل وما تبعته من سلسلة اعدامات نفذها مسلحوه في نينوى بحق ناشطين اخرين وطبيبات ومحامين، هزت هذه الجرائم جميعا المجتمع المدني العراق الذي عبر عن شديد حزنه واسفه لاستهداف الناشطين في المناطق التي تسيطر عليها "داعش".

وانتقدت الناشطة المدنية نوف عاصي موقف الحكومة الصامت ازاء ما يتعرض له الناشطون من استهدافات متواصلة من قبل الجماعات الارهابية، كما اشارت الى صمت الحكومة من جريمة ذبح الصحفي رعد العزاوي.

وتبرر عاصي ضعف تحرك المجتمع المدني ضد ما يحصل للناشطين في محافظة نينوى، بقلة خبرة منظمات المجتمع المدني التي وصفتها بانها ما زالت في مرحلة النمو ولم تنضج بعد.

وترفض عاصي ان توصف منظمات المجتمع المدني بانها تخشى وتخاف ان تتكلم خشية استهداف اعضائها من قبل الارهاب، مشيرة الى الناشطة المدنية سمييرة النعيمي التي اعدمت في محافظتها نينوى لانها عبرت عن رأيها وانتقدت ممارسات داعش بشكل علني دون ادنى خوف منهم.

توثيق جرائم داعش

ويطالب مراقبون ومثقفون باهمية توثيق جرائم تنظيم "داعش" وان تبذل الحكومة العراقية كل جهودها من اجل الترويج اعلاميا لقضية العراق وما يتعرض له من ارهاب دموي.

ويؤكد المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان كامل امين ان الجرائم يجري توثيقها، ويشير الى انه بناءاً على هذا التوثيق تم تبني عدد من القرارات الدولية تدين ممارسات تنظيم "داعش"، سواء من قبل مجلس الامن الدولي او الامم المتحدة ومنظمات دولية اخرى.

واوضح امين انه يجب عدم التركيز فقط على معاناة النازحين وانما ايضا المواطنون الذين يعيشون في المناطق المغتصبة لديهم معاناتهم، حيث تجمع منهم الاتاوات ويلاحق من كان في المؤسسات الحكومية والمرشحين ومدراء الدوائر ومصادرة بيوتهم ومحتوياتها.

كما اشار امين الى جرائم تنظيم "داعش" في استهداف الطبيبات والمعارضين وفرض الاقامة الجبرية لرجال دين في الموصل والتهديد المتواصل للاهالي. واشار الى ان ( داعش) وبعد قرار الحكومة بمنع قصف الطائرات للمناطق السكنية اعادوا تنظيم انفسهم وقاموا بنقل اسلحتهم ومقراتهم وسط الاهالي وجعلهم دروعاً بشرية، فضلاً عن اعداد مناهج دراسية خاصة واجبار المدرسين على تدريسها للطلبة.

XS
SM
MD
LG