روابط للدخول

النجف:ذوو ضحايا سبايكر يتهمون قيادات بالتواطؤ في قتل ابنائهم


دعا ممثلو عشائر في النجف والفرات الاوسط وذوو ضحايا معسكر سبايكر دعوا السبت عشائر صلاح الدين بالتعاون معهم لمعرفة مصير ابنائهم، ومساعدتهم على تسلم جثامينهم ان كانوا امواتا.

واشار بيان صادر عن اجتماع عقده هؤلاء السبت في النجف تلاه نيابة عن الحاضرين علي حسين الساعدي الى ان القضية باتت تاخذ منحى جديدا وخطيرا ومنعطفا كبيرا بسبب الصمت الحكومي، إذ اصبح السكوت عنها من قبل الشرفاء والخيرين جريمة كبرى، حسيب تعبير البيان.

ودعا البيان عشائر صلاح الدين الى التعاون معهم لاسترداد ابنائهم الذين لازال مصير معظمهم مجهولا.

وعلى الرغم من فتح السلطات الحكومية تحقيقا في القضية واستدعاء القيادات الامنية واستجوابها علنا من قبل مجلس النواب ، إلاّ أن ذوو الضحايا مازالوا يحملون الحكومة جانبا كبيرا من المسؤولية، وصل الى حد اتهام البعض القيادات بالتواطؤ لقتل اولادهم.

ودعا عبد الزهرة الحسيني احد ذوي الضحايا رئيس الورزاء العراقي حيدر العبادي الى متابعة التحقيق جديا ومحاسبة المقصرين.

يشار الى ان عدم اعلان اي نتيجة للتحقيق في القضية وملابساتها دفع باهالي الضحايا اللجوء الى عشائر صلاح الدين وطلب مساعدتها في البحث عن اولادهم كما فعلت والدة المفقود علي التي ذكرت تلك العشائر بموقف عشائر النجف الذي وقفوا الى جانبهم خلال انتفاضة عام 1991 .

واضافت أم علي "نذكر عشائر الغربية بانتفاضة 91 عندما كان معظم اولادهم يعملون في دوائر امنية في محافظات الفرات الاوسط وحمتهم العشائر ومنعت التعرض لهم، لحين وصولهم الى مناطقهم. نحن اليوم نطالبهم بهذا الدين، يجب ان يردوا الجميل".

مراقبون رأوا ان هناك مماطلة من قبل الحكومة لآنها تمتلك معلومات دقيقة عن الخرق الذي تم في سبايكر.

وقال الصحفي طلال حسن "ان هناك قيادات امنية كبيرة متورطة قد تجر الى جهات سياسية ما يجعل الجانب الحكومي يبطئ في اعلان نتائج التحقيق" .

وكانت محافظة النجف شهدت عدة وقفات احتجاجية من قبل اهالي الضحايا والعشائر ومنظمات مدنية وانسانية، للمطالبة بالكشف عن مصير اكثر من 1700عسكري فقدوا من قاعدة سبايكر الجوية في محافظة صلاح الدين قبل اكثر من شهرين.

XS
SM
MD
LG