روابط للدخول

معتصمون يطالبون حكومة وبرلمان كردستان بنصرة "كوباني"


معتصمون في أربيل

معتصمون في أربيل

بدأ عشرات من مؤيدي حزب العمال الكردستاني التركي، وناشطون مدنيون اعتصاماً متواصلاً في أربيل للضغط على برلمان وحكومة اقليم كردستان العراق لاتخاذ موقف حازم مما يجري في مدينة "كوباني" ذات الاغلبية الكردية في سوريا وتعرضها لهجمات مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية".

وحمل المعتصمون امام مبنى البرلمان صور زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان المعتقل منذ اكثر من عشرة اعوام في تركيا حيث يقضي عقوبة السجن المؤبد، مع اعلام الحزب ولافتات تندد بما تشهده مدينة كوباني، مطالبين بدعم المسلحين بالسلاح.

ويقول الناشط المدني ارمانج امين، وهو من مدينة كوباني ويقيم في اربيل، ان الاعتصام سوف يستمر خمسة ايام، مضيفاً في حديث لاذاعة العراق الحر: "نحن ككرد سوريين وأتراك جئنا نطالب من امام برلمان حكومة اقليم كردستان باتخاذ قرار للتدخل العسكري من قبل قوات البيشمركة، لان كوباني تتعرض لحملة ابادة، وهناك اكثر من مائة الف نازح توجهوا الى تركيا، فهي تعني لنا البقاء وعدم البقاء".

وعن الاوضاع في كوباني قال أمين ان المدينة دخلت بحرب شوارع مع مسلحي تنظيم "داعش" واضاف: "لم يبق من المدنيين سوى الذين يحملون السلاح، والمدينة الان قطعة عسكرية، وهناك مستشفى قديم في كوباني دخلها مرتزقة داعش، وقامت قوات الحماية الشعبية بتفخيخ وتفجير هذه المستشفى".

من جهته، ناشد الناشط المدني كارلوس كوباني برلمان وحكومة الاقليم بدعم المسلحين الكرد الذين يقاتون تنظيم "داعش" في كوباني بالاسلحة والاعتدة، ومساعدة النازحين، مشيراً الى ان هناك اطفالاً على الحدود لا يعلم كيف سيكون مصيرهم.

وفيما ذكرت تقارير عن توجه وفد يضم عددا من اعضاء برلمان كردستان اليوم (الثلاثاء) الى مدينة كوباني لاستطلاع الاوضاع هناك، اعتبرت الناشطة بشرى علي من منظمة المرأة الكردية، ان توجه الوفد البرلماني الى كوباني جاءت متأخرة وغير مجدية في انقاذ هذه المدينة من ايدي مسلحي تنظيم داعش، واضافت: "الوفد الذي سيذهب مهمته الاستطلاع، ولكن بلا فائدة، لان الاعلام ينقل ما يجري في كوباني وليست بحاجة الى استطلاع، وانما الضغط على تركيا على اعتبار ان العلاقات جيدة مع تركيا، لكي توقف دعمها لـتنظيم (داعش) والضغط على المنظمات الدولية كي تستطيع دعم الشعب الكردي في كوباني لكي يستطيع الوقف بوجه هذا التنظيم".

XS
SM
MD
LG