روابط للدخول

بصريون يدعون السياسيين الى التوافق بعيد الاضحى


لم تختلف أمنيات البصريين بعيد الاضحى عما سبقه من أعياد، فالجميع يحلمون بوطن آمن مستقر بلا خلافات، خاصة بين السياسيين العراقيين الذين يرون ان بأيديهم مفاتيح كل ذلك من خلال توافقهم بعيدا عن التحزب والطائفية.

وقالت ام محمد ان اقصى تمنياتها هو ان يعم الامن والسلام في العراق ودعت السياسيين الى التكاتف والتوافق من اجل خدمة العراقيين.

وقال حسن علي ان العيد هو فرصة للجميع للتسامح والتصافي ونسيان ما حدث من خلافات تسببت في سوء تقديم الخدمات بشكل عام.

وقالت سندس جاسم انها تتمنى ان يكون عيد الاضحى هو خاتمة ما حصل للعراق وان يعم الامن والسلام في جميع المحافظات العراقية وبالاخص المحافظات الغربية التي تشهد اعمالا عسكرية.

ودعت ام تبارك ان لا يستغل التجار فرصة العيد ويقومون برفع الاسعار التي تؤثر على المواطن الذي يعيل عائلة كبيرة خاصة وان اكثر العائلات البصرية هي من الطبقة الفقيرة.

واشارت ام علي ان البصريين يمتازون بصناعة حلويات العيد التي تختلف عن تلك التي تصنع في المحافظات الاخرى وحتى الجنوبية منها ومن تلك الحلويات ما يطلق عليه الاهالي "القربوج" و"الدملوج" حيث تصنع من مادة الطحين التي تعجن وتوضع بداخلها مادة الدارسين والهيل والسكر وتلف بالعصا لتصبح على شكل اسطواني ولكل منهما طريقته في الطبخ حيث تقدم هذه الحلويات للضيوف في يوم العيد، مشيرة الى ان تلك الحلوى تصنع في مناطق جنوب البصرة مثل ابو الخصيب والفاو.

XS
SM
MD
LG