روابط للدخول

أبوظبي: بايدن اعتذر عن أي إيحاءات له بأن الإمارات ساعدت المتشددين


ذكرت الإمارات العربية المتحدة الأحد أن نائب الرئيس الأميركي جو بايدن اعتذر لولي عهد أبو ظبي عن "أي إيحاءات" وردَت في كلمة أشار فيها إلى أن الإمارات ساعدت المتشددين الإسلاميين في سوريا.

المكالمة التي أكدها البيت الأبيض جاءت بعد يوم واحد من اعتذار مماثل من بايدن للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأفادت وكالة أنباء الإمارات (وام) بأن بايدن هاتفَ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة فيما يتعلق بالتصريحات. وقالت إن بايدن قدّم اعتذاره "على أية إيحاءات فُهمت من تصريحات له سابقة بأن تكون الإمارات قد قامت بدعم نمو بعض التنظيمات الارهابية في المنطقة."

من جهته، أفاد مكتب بايدن في بيان بأن نائب الرئيس الأميركي "أوضح أن تصريحاته الأخيرة المتعلقة بالمراحل المبكرة من الصراع في سوريا لم يُقصد منها الإيحاء بأن الإمارات العربية المتحدة قد سهّلت أو دعمت تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو القاعدة أو أي جماعات متشددة أخرى في سوريا." وأضاف "نوّه نائب الرئيس بالخطوات القوية من جانب الإمارات العربية المتحدة في مواجهة رسالة المتشددين وتمويلهم. وأبدى شكره لمشاركة الإمارات في العمليات العسكرية الجارية في مواجهة الدولة الإسلامية"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

إعداد وتقديم النشرة: ناظم ياسين

XS
SM
MD
LG