روابط للدخول

باحث: لقاءات أوباما بالسيسي والعبادي كانت مثمرة


الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في نيويورك

الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في نيويورك

أجمعت محافل سياسية ومعاهد بحوث بواشنطن على أن نتائج اللقاءات التي عقدها الرئيس الأميركي باراك أوباما، على هامش إجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة بنيويورك ووفق طلبه، بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، كانت حافلة ليس فقط بترطيب الأجواء، بل بتفهم الإدارة الأميركية للأوضاع الخاصة التي تواجهها القاهرة وبغداد.

ويشير مستشار مجموعة الكونغرس النيابية البروفيسور وليد فارس إلى أهمية هذه اللقاءات، معتبراً أن صفحة الصعاب في العلاقات الأميركية المصرية في مرحلة ما بعد الأخوان تطوى الآن، وان مبادرة الرئيس أوباما بلقاء الرئيس السيسي جاءت تجسيداً لذلك، وأضاف في حديث لإذاعة العراق الحر:

"صفحة العلاقات الجديدة مبنية اليوم على المصالح المشتركة، وأن القيادة المصرية أثبتت إصرارها على محاربة الإرهاب في سيناء وحدودها الغربية والداخل المصري، وان واشنطن ترى ذلك بوضوح، علاوة على أن الرئيس السيسي لمس التأييد الواضح له ولحكومته في الكونغرس ومن كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي".

ويلفت الباحث فارس الى أن لقاء أوباما بالعبادي أبرز العلاقة والشراكة بين الإدارة الأميركية والحكومة العراقية، والمجابهة المشتركة ضد الإرهاب وجمبع القوى التي تريد ضرب سيادة العراق، موضحاً أن اللقاء إمتاز بإرسال رسالة إقليمية إلى المنطقة ككل وإلى الداخل العراقي حول ضرورة فتح الأبواب أمام كافة الأطياف على اساس المشاركة الحكومية الوطنية.

XS
SM
MD
LG