روابط للدخول

قوات البيشمركة تتقدم نحو مناطق ربيعة وزمار وداقوق


أحد عناصر قوات البيشمركة الكردية

أحد عناصر قوات البيشمركة الكردية

اعلنت حكومة اقليم كردستان العراق ان قوات البيشمركة بدأت تقدمها فجر اليوم (الثلاثاء) نحو مناطق ربيعة وزمار لطرد مسلحي تنظيم (داعش) الذين سيطروا عليها منذ اكثر من شهرين.

وقال المتحدث باسم وزارة البيشمركة هلكورد حكمت ان قوات البيشمركة استطاعت طرد مسلحي (داعش) من 30 موقعاً في حدود ناحيتي ربيعة وزمار بشمال وغرب مدينة الموصل، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر ان تقدم قوات البيشمركة مستمر، مشيراً الى ان هذا الهجوم يأتي تمهيداً لفتح الطريق للوصول الى قضاء سنجار ذي الاغلبية الايزيدية وطرد مسلحي (داعش) منه، بعد ان سيطروا عليه في بداية شهر اب المنصرم، ما أدى الى نزوح جماعي لسكانه باتجاه جبل سنجار ثم اقليم كردستان العراق.

ويتواجد على جبل سنجار الاف من الذين يحملون السلاح، وبالاخص من الايزيديين الذي بقوا هناك لحماية المزارات الدينية الخاصة بهم الموجودة على الجبل واطرافه، وكذلك بعض السكان من اصحاب المواشي الذين لم يستطيعوا النزوح، وتقدر اعدادهم بنحو ثلاثة الاف مسلح يقومون بالاغارة في بعض المرات على مواقع مسلحي (داعش) باطراف مركز قضاء سنجار.

ويؤكد احد هؤلاء المسلحين يدعى داوود جندي، تقدم قوات البيشمركه باتجاه ناحية ربيعة، واضاف في اتصال هاتفي قائلاً: "حسب التطورات التي وصلتنا اليوم فان قوات البيشمركه بدأوا بهجومهم في بين الساعة الرابعة والخامسة فجرا، وطردوا مسلحي (داعش) من القرى المجاورة لناحية ربيعة، منها قرى القاهرة والسعودية وتل بارات لحين الوصول الى مركز ناحية ربيعة".

كما اشار جندي الى مشاركة طائرات التحالف الدولي ايضا في تقدم البيشمركة من خلال القصف الجوي لمواقع مسلحي (داعش).

واكد جندي على تأثير تقدم قوات البيشمركة وطرد مسلحي داعش من ناحية ربيعة على معنوياتهم في جبل سنجار، واوضح بالقول: "لهذا التقدم اهمية من ناحيتين المعنوية والعسكرية لانه مر شهران على الانهيار الامني الذي حصل في سنجار ونحن نقاتل كقوات حماية سنجار الى جانب حماية الوحدات الكردية وتدهور وضعنا خلال الفترة الاخيرة بسبب نفاذ الذخيرة ولكن اليوم مع تقدم قوات البيشمركة باتجاه سنجار فان مسلحي داعش الان في وضع قلق وبدأوا بترك العديد من مواقعهم والهرب من المنطقة".

كركوك: تقدم نحو داقوق

اشتبكت قوات البيشمركه صباح اليوم (الثلاثاء) مع مسلحي (داعش) في المناطق المحيطة بقضاء داقوق جنوب كركوك.

وقال آمر محور كركوك لقوات البيشمركة اللواء رسول عمر لطيف ان القوات هاجمت ثلاث قرى حررت اثنين منها وتحاصر اخرى، مشيراً الى ان نتائج المعارك ما زالت غير محسومة بشكل نهائي.

البيشمركة في جنوب كركوك

البيشمركة في جنوب كركوك

وتشير مصادر في قوات البيشمركة الى وجود عدد كبير من القتلى بين صفوف مسلحي (داعش)، واعلنت عن اخرين في الأسر والذين اصبحوا في قبضة قوات البيشمركة، مؤكدين ان المعارك تسير لصالحهم، بالرغم من وجود خسائر في صفوف قواتهم أيضاً.

وتلفت تقارير الى ان عدداً من الانتحاريين يتحصنون في القرية المحاصرة، فيما قوات البيشمركة تقصفها بكثافة من عدة جهات في غياب اي غطاء جوي او قصف الطائرات الاميركية.

مصادر امنية اشارت الى ان خطة الهجوم كانت شاملة وكان من المنتظر ان تبدأ قوات الحشد الشعبي من طوز خورماتو تزامنا مع قوات البيشمركة، الا ان اسبابا مجهولة ادى الى تاجيله في محور الطوز.

XS
SM
MD
LG